Open toolbar

شعار جوجل على شاشة كمبيوتر لوحي - 18 أكتوبر 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
القاهرة -

أوقفت شركة جوجل مجموعة من المزايا داخل تطبيقها للخرائط Maps في أوكرانيا، وذلك بعد التنسيق مع سلطات كييف، حفاظاً على خصوصية وأمان البلاد من وطأة الغزو الروسي لأوكرانيا.

بحسب ما نشرته وكالة رويترز، فإن جوجل أوقفت ميزة إظهار الكثافات المرورية في الوقت الفعلي Real-Time Traffic، وذلك أمام مستخدمي "مابس" على مستوى العالم، بينما ستظل تلك الميزة متاحة لمستخدمي الخدمة داخل الأراضي الأوكرانية لتسهيل تحركاتهم اليومية بشكل طبيعي.

يُذكر أن بعض الخبراء في مجال الاستخبارات الميدانية مفتوحة المصدر OSINT، اعترضوا على تلك الخطوة، ومنهم البروفيسور جيري لويس، الذي كان من أوائل الذين لاحظوا بدايات الغزو الروسي لأوكرانيا قبل إعلانه رسمياً من قبل موسكو، وكان ذلك من خلال اعتماده على بعض تطبيقات الملاحة مثل جوجل مابس، حسب ما نقل موقع Vice.

وتعرض العالم إلى ملاحظة مدى خطورة البيانات التي يتم جمعها بواسطة مستشعرات تتبع الموقع الجغرافي GPS بواسطة الأقمار الصناعية عدة مرات في الماضي.

وفي 2018 كشف تطبيق التمارين واللياقة البدنية Strava عن المسارات التي يجري فيها مستخدموه تمارينهم الرياضية اليومية، وفوجئ الجيش الأميركي بالكشف عن عدد من قواعده السرية، حيث انكشفت المسارات التي يجري فيها المجندون يومياً خلال تمارينهم، وبحسب صحيفة "ذي جارديان" البريطانية.

نوافذ إلكترونية في مناطق النزاع

ولعبت التطبيقات الاجتماعية وألعاب الموبايل دوراً محورياً خلال فترات النزاع على مستوى العالم، حيث تمكن مستخدمو الهواتف الذكية من متابعة ما يجرى على الأرض من خلال محتوى يصنعه مستخدمون آخرون موجودون في قلب مناطق النزاع.

كانت العراق وأفغانستان من أبرز الأمثلة على ذلك. في 2016، تمكن مستخدمو سناب شات من متابعة ما يجري من مواجهات في الموصل بالعراق ضد تنظيم داعش، عبر ما يصوره المستخدمون ويشاركونه عبر تطبيق التواصل الاجتماعي.

 وخلال انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان العام الماضي، تمكن لاعبو "بوكيمون جو" من متابعة تطورات الأوضاع في الأراضي الأفغانية، نتيجة انتشار لعبة الموبايل الشهيرة بين صفوف الجيش الأميركي وكذلك الأهالي من الأفغان.

اقرأ أيضا:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.