بايدن: لست قلقاً على الوضع في الأردن
العودة العودة

بايدن: لست قلقاً على الوضع في الأردن

الرئيس الأميركي جو بايدن - AFP

شارك القصة
Resize text
واشنطن -

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء، إنه أبلغ ملك الأردن بأن له "صديقاً" في أميركا، مشدداً على أنه "ليس قلقاً على الوضع في الأردن". 

ولفت البيت الأبيض في بيان، إلى أن بايدن أكد مجدداً على دعم الولايات المتحدة القوي للأردن، وقيادة الملك عبد الله"، وذلك في اتصال هاتفي مع الملك الأردني الأربعاء.

ولفت البيان، إلى أن الزعيمين "بحثا العلاقات الثنائية القوية بين الأردن والولايات المتحدة، ودور الأردن المهم في المنطقة، وتعزيز التعاون الثنائي في العديد من القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية".

وأضاف، أن بايدن أكد أيضاً دعم الولايات المتحدة لحل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

ورداً على سؤال من الصحافيين في ما بعد عما إذا كان قلقاً على الأوضاع في الأردن، قال بايدن "لا. لست قلقاً. لقد اتصلت لأقول له فحسب إن له صديقاً في أميركا".

وكان ملك الأردن عبد الله الثاني بن الحسين، قال في رسالة إلى الشعب الأردني بشأن التطورات الأخيرة التي شهدتها البلاد، إن "الفتنة وئدت"، وإن الأردن "آمن مستقر، وسيبقى آمناً مستقراً محصناً بعزيمة الأردنيين".

وكان نائب رئيس الوزراء الأردني، وزير الخارجية أيمن الصفدي، قال الأحد الماضي، إن تحقيقات أولية أفادت بأن الأمير حمزة بن الحسين "خطط مع آخرين لزعزعة استقرار الأردن"، في إشارة إلى الإجراءات التي أعلنتها عمان لمواجهة "تحركات توظف لاستهداف الأمن" في البلاد.

وبعد الإعلان عن اعتقال 16 شخصاً بتهمة "زعزعة أمن واستقرار الأردن"، أصدر نائب عام عمان، الثلاثاء، أمراً بحظر النشر في القضية التي باتت تعرف إعلامياً بقضية الأمير حمزة، بهدف "الحفاظ على سرية التحقيقات التي تجريها الأجهزة الأمنية"، لكنه استثنى، في قرار ثان، الأربعاء، "ما يعبر عن الآراء وحرية الرَّأي والتَّعبير ضمن إطار القانون وأحكام المسؤولية في الموضوع المتعلق بالأمير حمزة بن الحسين"، حسبما نشرت وكالة الأنباء الأردنية "بترا".

وقال النائب العام، حسن العبداللات، في تصريحات للوكالة، إنَّ الحظر يستثني أيضاً التَّصريحات الصَّادرة عن الجهات الرَّسمية بهذا الخصوص، ويبقى القرار نافذاً وساري المفعول حتى يصدر ما يقرر خلاف ذلك.

 ونشر الديوان الملكي الأردني، رسالة تحمل توقيع الأمير حمزة بن الحسين، أكد فيها دعمه للملك عبد الله الثاني وولي عهده والتزامه بدستور المملكة الأردنية، متعهداً بأن "يكون دوماً عوناً وسنداً للعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، وولي عهده".

وجاء في الرسالة، أنه "في ضوء تطورات اليومين الماضيين، فإنني أضع نفسي بين يدي جلالة الملك، مؤكداً أنني سأبقى على عهد الآباء والأجداد، وفياً لإرثهم، سائراً على دربهم، مخلصاً لمسيرتهم ورسالتهم ولجلالة الملك، وملتزماً بدستور المملكة الأردنية الهاشمية العزيزة. وسأكون دوماً لجلالة الملك وولي عهده عوناً وسنداً".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.