Open toolbar

وزير الدفاع التركي خلوصي أكار داخل مقاتلة من طراز F 16 فوق بحر إيجة. 2 سبتمبر 2022 - Ministry of Defense of Turkey

شارك القصة
Resize text
دبي -

شدد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار على أن بلاده "ستردّ دوماً على عجرفة" اليونان، متعهداً بألا تتنازل أنقرة عن "حقوقها ومصالحها".

يأتي ذلك بعدما أعلنت أنقرة، الأحد الماضي، أن منظومة دفاع جوي روسية الصنع من طراز S 300 تمتلكها اليونان استهدفت مقاتلات تركية بشكل "عدائي"، فيما كانت تنفذ مهمّة في المجال الجوي الدولي فوق بحر إيجة وشرق البحر المتوسط. لكن أثينا اتهمت تركيا بمحاولة نشر "أخبار كاذبة".

أكار ذكّر بهذا الحادث، في كلمة خلال فعالية عسكرية بولاية أسكي شهير، معتبراً أن "هذه التحرّكات خاطئة وعدائية جداً". وأضاف أن أثينا "تواصل استفزازاتها وأعمالها العدوانية وخطاباتها وتحرّكاتها غير الشرعية"، متهماً إياها بـ"تجاهل القانون الدولي وعلاقات حسن الجوار"، حسبما أفادت وكالة "الأناضول" الرسمية التركية للأنباء.

وتابع: "تتخذ تركيا الخطوات اللازمة على صعيد حلف شمال الأطلسي (الناتو) والسلطات المعنية الأخرى، لدحض أكاذيب اليونان". واعتبر أن على دول الناتو وبلدان أخرى أن تتنبّه إلى تصرفات اليونان، مشيراً إلى أن "أفعالها وخطاباتها إزاء تركيا لا تتماشى مع الصداقة أو الحلف".

وزاد: "قمنا بالردّ في كل زمان ومكان على هذه العجرفة التي تمارسها اليونان، وسنواصل الردّ في الفترة المقبلة". وشدد على أن تركيا "لا تتنازل أبداً عن حقوقها ومصالحها، وستواصل حماية حقوق شعبها ومصالحه بكل عناية".

وحلق أكار فوق بحر إيجة في طائرة حربية من طراز F 16، فيما تخوض تركيا نزاعاً عميقاً مع اليونان بشأن الاستخدام العسكري للمجال الجوي، كما أفادت "بلومبرغ". وأضافت أن قائد سلاح الجوّ التركي أتيلا جولان رافق أكار، خلال مشاركته في احتفال عسكري بولاية أسكي شهير وسط البلاد.

"تتبّع" يوناني لمقاتلات تركية

وزارة الدفاع التركية أفادت، الأحد الماضي، بأن أثينا اعترضت مقاتلات تركية، من طراز F-16، في 23 أغسطس الماضي، عبر تتبّعها برادار منظومة S 300 منصوبة في جزيرة كريت. واستدركت أن المقاتلات التركية واصلت مهمتها كما هو مخطّط، وعادت إلى قواعدها سالمة، بحسب "الأناضول".

واعتبرت الوزارة أن تتبّع المقاتلات عبر رادار تعقب الأهداف وتوجيه الصواريخ، يُعدّان دليلاً على تفعيل اليونان لبطاريات S 300، مشددة على أن ذلك يشكّل "تصرّفاً عدائياً" بحسب قواعد الاشتباك في الناتو.

يأتي ذلك بعدما نقلت "الأناضول" عن مصادر في وزارة الدفاع التركية، قولها إن مقاتلتين تركيتين كانتا تنفذان مهمات للناتو، تعرّضتا لـ"مضايقات" من طائرات F 16 يونانية فوق بحر إيجة. وأضافت أن المقاتلتين التركيتين ردّتا بـ"قوة".

وبثّت شبكة "تي آر تي" أن وزارة الدفاع التركية ستُرسل سجلات من أنظمة الرادار إلى أعضاء الحلف، تثبت توجيه أنظمة رادار دفاع صاروخي يونانية صوب المقاتلات التركية في المجال الجوي الدولي فوق شرق المتوسط وبحر إيجة.

واستدعت الوزارة الملحق العسكري اليوناني في أنقرة، وأبلغته تنديدها بتعريض مهمات الناتو للخطر، بحسب "الأناضول".

يأتي ذلك فيما يتفاقم التوتر بين الجانبين، إذ تزعم تركيا أن قوات عسكرية متمركزة في جزر يونانية ببحر إيجة، تتجاوز الحدود المتفق عليها. كذلك ثمة نزاع بشأن استكشاف تركيا للغاز الطبيعي في البحر الأبيض المتوسط، في مياه تطالب بها قبرص واليونان أيضاً، بحسب "بلومبرغ".

"تهديد" المسيّرات التركية

وكالة "الأناضول" نقلت عن صحيفة "كاثيمرني" اليونانية أن المسيّرات التركية تشكّل "تهديداً" على دفاعات أنقرة. ونقلت الصحيفة عن مصادر عسكرية إن هذه المسيّرات باتت الآن تنفذ جزءاً ممّا كانت تفعله المقاتلات التركية في بحر إيجة.

وأشارت الصحيفة إلى أن اليونان أعدّت خططاً  "احترازية" ضد المسيّرات التركية، لافتة إلى "نشر سري لمضادات للمسيّرات إسرائيلية الصنع، في الجهة الشرقية من بحر إيجة"، إضافة إلى "إقرار شراء مسيّرات أميركية من طراز (MQ 9)"، وإعداد "مشاريع لمسيّرات محلية" الصنع.

ونبّهت الصحيفة إلى أن اليونان لا تمتلك تجهيزات حربية إلكترونية كافية، معتبرة أن ذلك "مقلق في حال حصول اشتباكات تركية-يونانية محتملة في إيجة"، بحسب "الأناضول".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.