Open toolbar
أوروبا تبدأ تطبيق "جواز سفر اللقاحات".. واستثناء أسترازينيكا الهندي
العودة العودة

أوروبا تبدأ تطبيق "جواز سفر اللقاحات".. واستثناء أسترازينيكا الهندي

هندية تتلقى جرعة من لقاح "أسترازينيكا" المضاد لكورونا في مركز للتطعيم بأحد أحياء مومباي. 29 يونيو 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

يبدأ الاتحاد الأوروبي، الخميس، تطبيق الشهادة الرقمية التي طال انتظارها لفيروس كورونا (جواز سفر كورونا)، والتي من المتوقع أن تؤدي إلى تسهيل الحركة للمسافرين المُطعمين، في جميع أنحاء القارة، وذلك وسط ارتباك واسع بشأن كيفية استخدامها.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" الأربعاء، إن العديد من المسافرين المحتملين، لا سيما من البلدان الفقيرة، لا يستوفون معايير جواز السفر الجديد، لأنهم تلقوا جرعات لقاح "أسترازينيكا"، التي تم إنتاجها من قبل معهد أمصال الهند، والتي لم تتم الموافقة عليها من قبل المنظمين في الاتحاد الأوروبي.

وأشارت الصحيفة إلى أن المعهد الهندي قد حصل على موافقة منظمة الصحة العالمية، كما أنه يعد المورد الرئيسي لآلية "كوفاكس" الأممية، التي تهدف إلى ضمان التوزيع العادل للقاحات كورونا، في العديد من البلدان الفقيرة.

وبموجب قانون الاتحاد الأوروبي، فإنه اعتباراً من الأربعاء، سيكون هناك 4 لقاحات فقط، يتم إنتاجها في الغرب، تستوفى المعايير، وهي فايزر-بيونتك، وموديرنا، وجونسون أند جونسون، فضلاً عن نسخة أسترازينيكا التي يتم تصنيعها في أوروبا باسم Vaxzevria، بحسب "واشنطن بوست".

ولفتت الصحيفة إلى أن القائمة لم تتضمن نسخة لقاح "أسترازينيكا" الهندية، والتي تُعرف باسم "كوفيشيلد"، إذ لم يتم اعتمادها من قبل وكالة الأدوية الأوروبية، وهي الهيئة التنظيمية الدوائية في الاتحاد.

ونقلت "واشنطن بوست" عن الرئيس التنفيذي للمعهد الهندي، أدار بوناوالا، أنه "يعمل على حل المشكلة في أسرع وقت، كما أن المعهد تقدم بطلب للحصول على ترخيص وكالة الأدوية الأوروبية".

وقال بوناوالا في تغريدة على تويتر: "أدرك أن الكثير من هؤلاء الذين تلقوا لقاح كوفيشيلد، يواجهون مشاكل في السفر إلى الاتحاد الأوروبي، ولكنني أؤكد للجميع أنني تواصلت بشأن هذا الأمر مع أعلى المستويات، وآمل في حل هذه المشكلة قريباً، سواء مع المنظمين أو على المستوى الدبلوماسي مع البلدان".

ومن الناحية الكيميائية، فإن الجرعات التي يتم إنتاجها في المعهد الهندي مماثلة لتلك التي يتم إنتاجها في أوروبا، بحسب الصحيفة.

وقالت "واشنطن بوست"، إن استخدام جواز سفر لقاحات كورونا في الاتحاد الأوروبي، يهدف إلى توفير طريقة مبسطة للمسافرين الذين تم تطعيمهم لتجاوز إجراءات الحجر، والتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس، مشيرة إلى وجود مخاوف من أن نقص التنسيق قد يعوق تشغيل البرنامج، لأنه سيتم السماح لكل دولة داخل الاتحاد بوضع قواعدها الخاصة للدخول.

وأضافت الصحيفة أنه "بموجب اللوائح -التي ليست ملزمة للدول الأعضاء- فإنه يمكن لكل دولة اختيار التنازل عن الحجر الصحي للمسافرين المُطعمين بإصدارات معتمدة من منظمة الصحة العالمية".

وذكرت أن آلية "كوفاكس" وزعت أكثر من 89 مليون جرعة من اللقاحات على 133 دولة، ذات دخل منخفض ومتوسط في إفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية.

من جانبه، حذر الاتحاد الإفريقي من أن سكان إفريقيا باتوا يواجهون تمييزاً لأن غالبية جرعات أسترازينيكا، التي ترسلها "كوفاكس" إلى القارة، هي من إنتاج معهد المصل الهندي، لذا فإنه وفقاً اللوائح الحالية للاتحاد الأوروبي، فسيظل العديد من الأفارقة المُطعمين مصنفين على أنهم "غير محصنين بشكل فعّال".

وكانت منظمة الصحة العالمية حذرت من استخدام التطعيم كشرط أساسي للسفر، وذلك بالنظر إلى التوزيع غير المتكافئ، على نطاق واسع، للقاحات بين الدول الغربية والغنية مقارنة بالدول الفقيرة وذات الدخل المنخفض.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.