Open toolbar
الرئاسة التركية: أردوغان يلتقي بايدن في روما
العودة العودة

الرئاسة التركية: أردوغان يلتقي بايدن في روما

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يلتقي بالرئيس الأميركي جو بايدن في قمة الناتو في بروكسل، بلجيكا، 14 يونيو 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
إسطنبول-

أعلنت الرئاسة التركية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، سيلتقي نظيره الأميركي جو بايدن، خلال قمة زعماء مجموعة العشرين المقررة في أكتوبر المقبل بالعاصمة الإيطالية روما، وذلك في سياق توتر بين البلدين.

 ونقلت وكالة "الأناضول" الرسمية عن الرئاسة التركية، قولها إن أردوغان سيشارك في قمة العشرين المقررة في العاصمة الإيطالية روما، أواخر أكتوبر القادم، وعلى هامشها سيلتقي بايدن.

صواريخ إس-400

ومن المرتقب أن يبحث الرئيسان العلاقات الثنائية، وقضايا عدة، أبرزها أزمة منظومة الدفاع الجوي "إس-400" الروسية، وطائرات "إف-35" الأميركية، فضلاً عن قضايا إقليمية منها الوضع في أفغانستان.

وتشهد العلاقات التركية الأميركية توتراً بسبب عدة مسائل عالقة، أبرزها امتلاك أنقرة منظومة الدفاع الروسية "إس-400"، التي تقول واشنطن إنها تشكل خطراً على أنظمتها الدفاعية، وأنظمة حلف الناتو.

كما يعد دعم الولايات المتحدة لأكراد سوريا، من الأمور الخلافية بين أنقرة وواشنطن، إذ تقول تركيا إنهم مرتبطون بـ"حزب العمال الكردستاني" الذين تدرجهم على قوائم الإرهاب، فضلاً عن قضية السياسي المعارض فتح الله جولن الذي يقيم في بنسلفانيا بالولايات المتحدة، وتتهمه أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في عام 2016، وتطالب بتسليمه.

وكان أردوغان أعرب في تصريح صحافي، الخميس، عن أمله في أن "تسود الصداقة علاقات بلاده مع الولايات المتحدة، رغم البداية غير الجيدة مع إدارة بايدن"، مشدداً على أن العلاقات بين البلدين "يجب أن تكون في وضع غير الذي عليها الآن".

اجتماع "حاسم" مع بوتين

ويأتي الإعلان عن اللقاء المرتقب عشية "اجتماع حاسم" بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، في سوتشي الأربعاء. وذكرت وكالة "بلومبرغ" أن أنقرة وموسكو تتفاوضان بشأن نقل التكنولوجيا والإنتاج المحلي، قبل الشراء المحتمل للدفعة الثانية من نظام الدفاع الصاروخي "إس-400".

وحذّر رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، الجمهوري روبرت مينينديز، تركيا من أنها قد تخضع لعقوبات جديدة، إذا مضت في خططها لشراء دفعة ثانية من أنظمة دفاع صاروخي روسية الصنع، متجاهلة معارضة الولايات المتحدة.

وقال مينينديز إن العقوبات مفروضة بموجب القانون على "أي كيان يجري أعمالاً مهمة مع الجيش الروسي أو قطاعات الاستخبارات". وكتب على "تويتر": "أي مشتريات جديدة لتركيا يجب أن تعني فرض عقوبات جديدة".

والأحد، قال أردوغان إنه "غير متردد" بشأن شراء بلاده الدفعة الثانية من منظومة الدفاع الجوي "إس 400" الروسية، رغم إدانة الولايات المتحدة وحلفائها الآخرين في حلف شمال الأطلسي "الناتو" لذلك.

وأضاف أردوغان في مقابلة على قناة "سي بي إس": "شرحت كل شيء للرئيس جو بايدن، لن يتمكن أحد من التدخل في نوع أنظمتنا الدفاعية التي نحصل عليها، ومن أي دولة وعلى أي مستوى". 

واعتبر أن رفض واشنطن عودة أنقرة مجدداً إلى برنامج إنتاج مقاتلات أميركية متطوّرة من طراز "إف-35"، أُقصيت منه إثر إبرامها الصفقة مع موسكو، لم يمنح بلاده أي خيار سوى اللجوء إلى روسيا للحصول على منظومة "إس-400".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.