Open toolbar

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش خلال اجتماع مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في العاصمة الأوكرانية كييف- 28 أبريل 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
نيويورك-

يقوم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، من السبت إلى الأربعاء، بجولة في السنغال والنيجر ونيجيريا، لتسليط الضوء على تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا على القارة الإفريقية، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة، الجمعة. 

وبعد أن زار روسيا وأوكرانيا هذا الأسبوع، يصل جوتيريش السبت إلى السنغال، على أن تبدأ زيارته الرسمية في الأول والثاني من مايو، ثم يزور بعدها النيجر حتى الثالث من مايو، على أن يتوقف في نيجيريا في الثالث والرابع من الشهر الجاري. 

ومن المتوقع أن يُشارك الأمين العام للأمم المتحدة في السنغال في إفطار رمضاني مع الرئيس ماكي سال، حسبما أفاد نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق خلال مؤتمره الصحافي اليومي. 

ويلتقي جوتيريش خلال جولته رئيس النيجر محمد بازوم، ورئيس نيجيريا محمد بخاري.

ويعقد اجتماعات في الدول الثلاث مع ممثلين للمجتمع المدني وشخصيات دينية، بحسب حق، ومن المتوقع أيضاً حصول لقاءات بين جوتيريش وضحايا عنف وإرهاب في منطقة الساحل.

وإلى جانب فرنسا، تشارك دول أوروبية عدة مثل السويد وإيطاليا وتشيكيا وإستونيا ضمن قوات "تاكوبا"، التي ستقاتل إلى جانب جيشي مالي والنيجر، المتطرفين المرتبطين بتنظيمي "القاعدة" و"داعش".

وقال محللون غربيون إن هجمات المسلحين شهدت ارتفاعاً العام الماضي في منطقة الساحل بإفريقيا، ما أدى إلى عدم الاستقرار السياسي، وأشاروا إلى أن الصراع في تلك المنطقة مرشح للتفاقم في عام 2022.

وفي جميع أنحاء بوركينا فاسو ومالي والنيجر، ارتفع عدد ضحايا الاشتباكات بين القوات الحكومية والجماعات المسلحة المرتبطة بتنظيمي "داعش" و"القاعدة" والعصابات الإجرامية، بنسبة 18% منذ العام الماضي، وفقاً لبيانات "مشروع بيانات موقع النزاع المسلح وأحداثه"، وهو منظمة غير حكومية متخصصة في جمع بيانات النزاعات وتحليلها.

وكان التأثير الإنساني هائلاً، حيث نزح نحو 3.4 مليون شخص الآن نتيجة للصراع، وفقاً لوكالة الأمم المتحدة للاجئين.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.