Open toolbar

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يغادر برج ترمب في حي مانهاتن بمدينة نيويورك - 18 أكتوبر 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

انتقد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الاثنين، شركتي "فيسبوك" و"تويتر"، لإغلاقهما حساب النائبة الجمهورية مارجوري تايلور جرين، قائلاً إن ذلك يعد "وصمة عار على الديمقراطية الأميركية".

وعلّق الموقعان الاثنين وبشكل دائم حسابات جرين، بعد مزاعم عن انتهاكها بشكل متكرر سياسة التضليل الخاصة بفيروس كورونا.

ونقلت صحيفة "ذا هيل" عن ترمب قوله: "لا ينبغي السماح لتلك الشركات بممارسة الأعمال التجارية في هذا البلد. جرين لديها جمهور كبير من الناس الصادقين والوطنيين وتاريخ من العمل الجاد". 

وشجع ترمب أنصاره على التخلي عن موقعي "تويتر" و"فيسبوك"، في حين وصف تلك المنصات بـ"المملة ويكرهها الجميع"، مدعياً أنها "لا تتبنى سوى وجهات النظر اليسارية".

وأضاف الرئيس الأميركي السابق، الذي علق "تويتر" حساباته في أعقاب أحداث الشغب التي شهدها مبنى الكابيتول في 6 يناير الماضي: "إنهم وصمة عار على أمتنا. استمري في القتال يا مارجوري!".

من جانبها، نفت النائبة الجمهورية في حسابها على "تليجرام" تلك المزاعم، قائلة: "تويتر عدو لأميركا ولا يمكنه التعامل مع الحقيقة. سأُظهر لأميركا أننا لسنا بحاجة إليهم وقد حان الوقت لهزيمة أعدائنا".

في المقابل، قال ناطق باسم تويتر في تصريحات للصحيفة: "لقد أوضحنا أنه وفقاً للنظام الخاص بنا، سنعلق الحسابات بشكل دائم بسبب الانتهاكات المتكررة". 

يُشار إلى أن "تويتر" أفاد سابقاً بأن حساب ترمب "سيستمر تعليقه حتى في حال ترشحه لانتخابات العام 2024".

اقرأ أيضاً:

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.