Open toolbar

رسم مصور للمركبة المفترض وصولها إلى المريخ بـ"محرك انشطار نووي". 24 يناير 2023 - Twitter/NASA

شارك القصة
Resize text
واشنطن -

تخطط الولايات المتحدة لاختبار محرك مركبة فضائية يعمل بالانشطار النووي بحلول عام 2027 يختصر مدة الوصول إلى المريخ إلى 4 أشهر بدلاً من 9 أشهر بالتقنيات الحالية، ما يقلل تعرض الرواد للأشعة، وحجم المؤن التي يحتاجونها على متن الرحلة.

وقال رئيس وكالة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا"، بيل نيلسون، الثلاثاء، في مؤتمر في ناشيونال هاربور بولاية ماريلاند، إن ناسا ستشترك مع وكالة البحث والتطوير التابعة للجيش الأميركي لتطوير محرك دفع حراري نووي، وإطلاقه إلى الفضاء "في أقرب وقت ممكن بحلول عام 2027".

وتدرس "ناسا" منذ عقود مفهوم الدفع الحراري النووي من أجل توفير قوة دفع يُعتقد أنها أكثر كفاءة بكثير من محركات الصواريخ التقليدية القائمة على المواد الكيماوية، في إطار جهودها لاستكشاف طرق أكثر كفاءة لإرسال رواد الفضاء إلى المريخ في المستقبل. 

ويرى مسؤولو "ناسا" أن الدفع الحراري النووي أمر حاسم لإرسال البشر إلى ما وراء القمر ومناطق أعمق في الفضاء. 

"أكثر أماناً"

ويقول المهندسون إن رحلة إلى المريخ من الأرض باستخدام هذه التكنولوجيا قد تستغرق 4 أشهر تقريباً بدلاً عن نحو 9 شهور باستخدام محرك تقليدي.

وسيقلل ذلك بشكل كبير من الوقت الذي يتعرض فيه رواد الفضاء لإشعاع الفضاء السحيق وسيتطلب أيضاً إمدادات أقل، مثل الطعام والبضائع الأخرى، أثناء الرحلة إلى المريخ.

وقال نائب مدير ناسا ورائد الفضاء السابق بام ميلروي "كلما كانت الرحلات إلى الفضاء أسرع كانت أكثر أماناً".

ومنحت وكالة البحث والتطوير التابعة للجيش الأميركي في عام 2021، أموالاً لشركات "جنرال أتوميكس" و"لوكهيد مارتن"، و"بلو أوريجين" لدراسة تصاميم المفاعلات النووية والمركبات الفضائية.

وقالت مديرة البرنامج تابيثا دودسون في مقابلة، إنه بحلول شهر مارس تقريباً، ستختار الوكالة شركة لبناء مركبة فضائية نووية لخطة عام 2027.

وتبلغ ميزانية خطة ناسا والوكالة 110 ملايين دولار للسنة المالية 2023 ومن المتوقع أن تزيد مئات الملايين من الدولارات حتى عام 2027.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.