Open toolbar

سكان محليون يقفون خارج مبناهم الذي دُمر جزئياً جراء هجوم صاروخي على خاركوف شمال شرق أوكرانيا. 12 سبتمبر 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
موسكو/ بالاكليا (أوكرانيا) -

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الثلاثاء، شن "ضربات مكثّفة" على القوات الأوكرانية في كل الجبهات، فيما قال الكرملين إنّه لا مناقشات تجري بشأن إعلان تعبئة عامة لدعم الحملة العسكرية في أوكرانيا، في أعقاب التقدم الأوكراني بجنوب شرقي البلاد. 

يأتي ذلك بعد أيام من هجوم أوكراني خاطف أجبر روسيا على الانسحاب من كافة أنحاء منطقة خاركوف تقريباً، واختراقات أعلنت عنها كييف في شمال شرق البلاد وتقدمها في الجنوب.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في تقريرها اليومي إنّ "القوات الجوية والباليستية والمدفعية الروسية تنفذ ضربات مكثّفة على وحدات القوات المسلحة الأوكرانية في كل مناطق العمليات". 

وأوضح المتحدث باسم الوزارة إيجور كوناشينكوف أنّ "طيران القوات الروسية دمر مروحية Mi-8 تابعة للقوات الجوية الأوكرانية في منطقة ميكولايف"، كما أسقط الدفاع الجوي الروسي "6 طائرات أوكرانية مسيرة في مناطق خيرسون ونيكولايف وزابوروجيا ودونيتسك، ودمر 7 قذائف من راجمات صواريخ".

وأضاف: "دمرت القوات الروسية 5 مستودعات لأسلحة الصواريخ والمدفعية وذخيرة القوات المسلحة الأوكرانية في مناطق زابوروجيا وميكولايف ودونيتسك".

وأشار إلى أن القوات الروسية "دمرت 12 مركز قيادة للقوات المسلحة الأوكرانية وقوة عاملة في 152 منطقة".

وأفاد بأنّ "كييف فقدت أكثر من 800 عسكري ومرتزق خلال يوم واحد" نتيجة الضربات التي شنتها القوات الروسية، بما في ذلك قرب سلافيانسك، وأرتيموفسك، وخاركوف.

قتال محتدم في خاركوف

في المقابل، قالت نائبة وزير الدفاع الأوكراني هانا ماليار، إن القتال ما زال محتدماً في منطقة خاركوف، "لكن القوات الأوكرانية تحقق تقدماً كبيراً، لأنها متحفزة كثيراً، ولأن العملية العسكرية التي تنفذها جيدة التخطيط".

وأضافت ماليار في مقابلة مع "رويترز" أنّ "الهدف هو تحرير منطقة خاركوف وما وراءها (أي) جميع الأراضي التي احتلها الاتحاد الروسي. القتال مستمر في (منطقة خاركوف). ما زال من السابق لأوانه القول إنّ السيطرة (الأوكرانية) الكاملة تحققت على منطقة خاركوف".

ومضت قائلة: "تنبع قوتنا من حقيقة أننا متحفزون للغاية وأننا نخطط لعملياتنا بدقة"، مؤكدة أنّ بلادها اتخذت قرار المضي قدماً بعمليتها في منطقة خاركوف بسبب النجاحات التي تحققت من قبل.

وكانت ماليار تتحدث على الطريق إلى بالاكليا، وهي مركز إمداد عسكري أساسي استعادته القوات الأوكرانية في أواخر الأسبوع الماضي خلال هجوم مضاد أجبر القوات الروسية على الفرار إلى أماكن أبعد شرقاً.

لا خطط روسية للتعبئة

وقال المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف، في مؤتمر صحافي عبر الهاتف، إن انتقاد قيادة البلاد ومطالبة البعض بالتعبئة دليل على "التعددية"، وإنّ الروس في المجمل يواصلون دعم الرئيس فلاديمير بوتين.

كان الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، قال، الخميس، إن الحملة العسكرية في أوكرانيا "لا تسير وفق الخطة"، وسط دعوات القوميين الروس للرئيس فلاديمير بوتين إلى إجراء "تغييرات فورية لضمان النصر النهائي" في الحرب، غداة إجبار موسكو على التخلي عن معقلها الرئيسي في شمال شرق أوكرانيا.

وفي رسالة صوتية مدتها 11 دقيقة نُشرت على تطبيق تليجرام، رفض الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، حليف بوتين الذي كانت قواته في طليعة الحملة في أوكرانيا، خسارة إيزيوم، وهي مركز حيوي للإمدادات، لكنه أقر بأن الحملة "لا تسير وفق الخطة".

وقال قديروف: "إذا لم يتم إجراء تغييرات اليوم أو غداً في إدارة العملية العسكرية الخاصة، فسأضطر للذهاب إلى قيادة البلاد لأشرح لهم الوضع على الأرض"، وفقاً لما أوردته وكالة "رويترز".

واتهم بيسكوف القوات الأوكرانية بارتكاب "أعمال تعذيب"، و"إجراءات عقابية" ضدّ سكان في المناطق التي استعادت القوات الأوكرانية السيطرة عليها في الأيام الأخيرة.

ومضى قائلاً: "حسب معلوماتنا، حدثت إجراءات عقابية عديدة ضد السكان في منطقة خاركوف، الناس يتعرّضون للتعذيب وسوء المعاملة"، مضيفاً "هذا مروّع".

"حرب هجينة" غير مسبوقة

من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن "الحرب الهجينة التي يشنها الغرب ضد روسيا اكتسبت طابعاً غير مسبوق".

وأضاف لافروف خلال اجتماع لمجلس الأعمال التابع للخارجية الروسية: "منذ سنوات عديدة، أطلق الغرب العنان لحرب هجينة حقيقية ضد روسيا، التي اكتسبت، بعد البدء الإجباري بالعملية العسكرية الخاصة، طابعاً غير مسبوق"، حسب ما نقلت "ريا نوفوستي".

واتهم وزير الخارجية الروسي، الغرب، بأنّه يهدف "لتدمير الاقتصاد الروسي، ودفع البلاد إلى هوامش السياسة العالمية"، وبمساعدة العقوبات "تقويض استقرار" روسيا. 

وشدد الوزير الروسي على أن أولوية الوزارة الروسية تبقى تعزيز بناء علاقات مستدامة "مع جميع الشركاء الأجانب المهتمين" على أساس التعاون القائم على الاحترام المتبادل.

تقدم أوكراني

وأعلنت أوكرانيا إحراز انتصارات عسكرية جديدة، مؤكّدة أنّها وصلت إلى الحدود الروسية واستعادت في شهر واحد من القوات الروسية ما يعادل 7 أضعاف مساحة كييف، لكن القوات الروسية ردّت على هذا التقدّم الأوكراني بقصف بعض المناطق التي خسرتها.

وفي هذا الصدد، قالت قيادة العمليات الجنوبية في الجيش الأوكراني في بيان عبر فيسبوك: "في الاتجاه الجنوبي، قامت وحدات المدفعية الصاروخية التابعة للقوات المسلحة الأوكرانية بحوالي 300 مهمة إطلاق نار، ودمّرت 20 وحدة من معدات العدو".

وشددت القيادة على أن القوات الروسية "حاولت تحسين مواقعها التكتيكية من خلال شنّ هجمات باتجاه بلدات تيرنوفي بودي وليوبوميريفكا وتشكالوف وبيزيميني، إلا أنهم فشلوا في التقدم وتكبدوا خسائر فادحة وتراجعوا".

وأكّد الجيش الأوكراني تحقيق إنجازات في منطقة خيرسون الواقعة تحت السيطرة الروسية والمحاذية لشبه جزيرة القرم التي ضمّتها روسيا إليها في 2014، وكذلك في مناطق في شرقي البلاد خاضعة لسيطرة الانفصاليين الموالين لموسكو.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.