Open toolbar

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال مؤتمر صحافي. 5 أغسطس 2022. - AFP

شارك القصة
Resize text
واشنطن/ دبي-

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الثلاثاء، إنه قلق من أن روسيا قد تحاول "إثارة الاضطرابات" في الصراع بين أذربيجان وأرمينيا، مشيراً إلى أن روسيا قادرة على استخدام نفوذها لـ"تهدئة الأوضاع".

وأضاف بلينكين في تصريحات للصحافيين في ولاية إنديانا: "ما إذا كانت روسيا تحاول بطريقة ما إثارة الاضطرابات، لصرف الانتباه عن أوكرانيا، هو أمر نشعر بالقلق بشأنه دائماً"، وذلك بحسب ما ذكرته وكالة "رويترز".

واعتبر وزير الخارجية الأميركي أنَّ روسيا يمكنها أيضاً استخدام نفوذها في المنطقة من أجل المساعدة في "تهدئة الأوضاع".

وكانت واشنطن حثت طرفي الصراع الأذربيجاني الأرميني على وقف الأعمال العدائية، وسط مخاوف من تجدد المعارك.

وقال بلينكن في بيان: "كما أوضحنا سلفاً، الاشتباكات العسكرية ليست حلاً للصراع"، مضيفاً: "نحض على إنهاء أي أعمال قتالية عسكرية على الفور".

روسيا تدعو للتهدئة

بدوره، قال يوري أوشاكوف، مساعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الثلاثاء، إنَّ روسيا "تدعو كلاً من أذربيجان وأرمينيا إلى ممارسة ضبط النفس، والالتزام الصارم بوقف إطلاق النار، والامتثال للبيان الثلاثي لقادة روسيا وأذربيجان وأرمينيا في نوفمبر 2020، وكذلك في يناير ونوفمبر 2021".

وبحسب وكالة "تاس"، أعرب أوشاكوف عن "قلق روسيا البالغ" من تصعيد الأوضاع في مناطق معينة على الحدود الأرمينية الأذربيجانية فجر الثلاثاء، مشيراً إلى أنَّ بلاده على اتصال وثيق بباكو ويريفان على المستويين الدبلوماسي والعسكري.

وأشار أوشاكوف إلى أنه نظراً للظروف الحالية، فإنَّ المحادثات المرتقبة بين الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره الأذربيجاني إلهام علييف خلال قمة شنغهاي في سمرقند بأوزبكستان (15-16 سبتمبر) "ستكون مهمة".

وقال إنه بناءً على طلب الجانب الأرميني، سيعقد مجلس منظمة معاهدة الأمن الجماعي اجتماعاً الثلاثاء عبر الفيديو لمناقشة التصعيد على الحدود الأرمينية الأذربيجانية، مشيراً إلى أن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان اتصل ببوتين ليلاً من أجل "تبادل الآراء" بشكل عاجل حول الوضع.

مواجهات على الحدود

وقالت وسائل إعلام محلية، الثلاثاء، إن السلطات في أرمينيا وأذربيجان توصلتا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين البلدين، بعد ساعات من اشتباكات حدودية واسعة النطاق بين قوات البلدين، فجر الثلاثاء، أودت بحياة عسكريين أذربيجانيين، في أحدث تصعيد للعنف بين الدولتين.

ومنذ انتهت في خريف 2020 الحرب الثانية بين أرمينيا وأذربيجان حول جيب ناجورنو قره باغ المتنازع عليه، تدور بين البلدين اشتباكات حدودية متكرّرة.

وقالت وزارة الدفاع الأرمينية في بيان إن قوات أذربيجان شنت، فجر الثلاثاء، قصفاً مكثّفاً بالمدفعية وبأسلحة نارية من العيار الثقيل على مواقع عسكرية أرمينية في بلدات غوريس وسوتك وجيرموك". وأضافت أنّ أذربيجان "استخدمت أيضاً طائرات مسيرة في الهجوم".

في المقابل، اتّهمت وزارة الدفاع الأذربيجانية القوات الأرمينية بشنّ "أعمال تخريبية واسعة النطاق" قرب مقاطعات داشكسان وكلباجار ولاشين الحدودية، مشيرة إلى أنّ مواقع جيشها "تعرّضت للقصف، ولا سيّما بقذائف الهاون".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.