Open toolbar

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتحدث خلال مؤتمر صحافي. 23 أغسطس 2022. - AFP

شارك القصة
Resize text
بروكسل/دبي-

أعرب الاتحاد الأوروبي، الاثنين، عن "قلقه الشديد" إزاء ما وصفه بـ"التصريحات العدائية المثيرة للمخاوف" التي أدلى بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضدَّ أثينا بشأن الجزر اليونانية القريبة من تركيا، داعياً أنقرة إلى احترام سيادة اليونان ووحدة أراضيها.

وهدد أردوغان اليونان خلال اجتماع السبت بأنها ستدفع "ثمناً باهظاً"، متهماً إياها بانتهاك المجال الجوي التركي و"مضايقة" الطائرات التركية فوق بحر إيجه.

وقال إن "احتلالكم لجزر (بحر إيجه القريبة من تركيا) لا يُلزمنا. حين تأتي اللحظة، سنفعل ما يلزم. قد نصل فجأة خلال الليل"، مكرّراً عبارة غالباً ما كان يستخدمها لإطلاق عملية في سوريا.

وقال بيتر ستانو المتحدث باسم مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل رداً على سؤال خلال مؤتمره الصحافي اليومي إن "هذه التصريحات العدائية من قبل القيادة السياسية التركية ضد اليونان والشعب اليوناني، تثير قلقاً بالغاً". 

وأضاف: "ننتظر من تركيا الامتناع عن التصعيد الكلامي والالتزام بتحسين علاقات حسن الجوار"، مشيراً إلى أنه "في العلاقات مع اليونان، يجب معالجة أي قضايا عالقة سلمياً، من خلال الحوار بحسن نية وفقاً للقانون الدولي ووفقاً لمبدأ علاقات حسن الجوار".

وأشار إلى أن "اليونان دولة عضو في الاتحاد الأوروبي ويجب احترام سيادة ووحدة أراضي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي". 

دعوات للتهدئة

كما أصدر الاتحاد الأوروبي بياناً في ذات الاتجاه، وصف فيه التصريحات التركية بأنها "عدائية"، وقال إنها تثير "مخاوف جدية وتتناقض تماماً مع جهود خفض التصعيد المطلوبة بشدة في شرق البحر المتوسط".

وأكد الاتحاد أنه يتوقع من تركيا "العمل بجدية على تهدئة التوترات لصالح الاستقرار الإقليمي في شرق المتوسط والاحترام الكامل لسيادة ووحدة أراضي جميع الدول الأعضاء في الاتحاد".  

وأضاف البيان أن "الانخراط في حوار هادف وصادق أمر لا غنى عنه لنزع فتيل التوترات وتعزيز التفاهم المتبادل وتطوير علاقات حسن الجوار".

وتتهم أثينا الطائرات التركية بالتحليق فوق الجزر اليونانية القريبة من الحدود التركية، فيما يؤدّي الخلاف بين الجارتين إلى تسيير دوريات متكرّرة.

ومن جهتها، تندّد تركيا بوجود قوات عسكرية على هذه الجزر خلافاً لمعاهدات السلام الموقّعة بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية.

تجدر الإشارة إلى أنّ أردوغان عقد محادثات نادرة مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس في إسطنبول في مارس 2022، لكن هذا الاتجاه الإيجابي تضاءل بعد فترة وجيزة. 

وفي مايو الماضي، قال أردوغان إنه لن يتحدث بعد الآن مع ميتسوتاكيس بعد أن زار رئيس الوزراء اليوناني واشنطن، حيث كان يضغط للحصول على طائرات مقاتلة من طراز "F 35"، ويمارس ضغوطاً لعرقلة محاولات تركيا تحديث أسطول مقاتلاتها من طراز "F 16".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.