Open toolbar
متلازمة هورنر.. خلل في الأعصاب يؤثر على الوجه
العودة العودة

متلازمة هورنر.. خلل في الأعصاب يؤثر على الوجه

طبيب العيون في عيادته بميونيخ، ألمانيا. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بالتعاون مع مايو كلينيك-

متلازمة هورنر، مرض ينتج عن عرقلة مسارات الأعصاب المتجهة من المخ إلى الوجه والعينين في جانب واحد من الجسم، وتتسبب في نقصان حجم حدقة العين، وتدلي الجفون، وقلة التعرّق بالجانب المُصاب.

وتنتج متلازمة هورنر عن مشاكل طبية أخرى، مثل السكتات الدماغية، والأورام، وإصابة الحبل الشوكي، وفي بعض الحالات، لا يمكن اكتشاف أي سبب كامن وراء الإصابة، كما أنه لا يوجد علاج محدد للمتلازمة، لكن مداواة الأسباب يمكن أن يستعيد الوظيفة الطبيعية للأعصاب.

الأعراض

  • مظهر غائر للعين.
  • تدلي الجفن العلوي.
  • الارتفاع الطفيف للجفن السفلي.
  • صغر الحدقة الدائم (تقبض الحدقة).
  • فارق ملحوظ في حجم الحدقة بين العينين (تفاوت الحدقتين).
  • التوسع القليل أو المتأخر للحدقة المصابة في الضوء الباهت.
  • التعرق القليل أو عدم التعرق في الجانب المصاب من الوجه.

الأسباب

تحدث متلازمة هورنر نتيجة تلف في مسلك معين في الجهاز العصبي السمبتاوي المسؤول عن تنظيم ضربات القلب، وحجم بؤبؤ العين، والتعرق، وضغط الدم، والوظائف الأخرى التي تمكنك من الاستجابة سريعاً للتغييرات في البيئة.

الأطفال

تشمل الأسباب الأكثر شيوعاً لمتلازمة هورنر عند الأطفال:

  • ورم في الأجهزة الهرمونية والعصبية.
  • إصابة في الرقبة أو الكتفين أثناء الولادة.
  • عيب خلقي في الشريان الأبهري يحدث أثناء الولادة.

هذا المحتوى من مايو كلينيك*

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.