الجزائر تبدأ إنتاج لقاح "سبوتنيك-في" في سبتمبر
العودة العودة

الجزائر تبدأ إنتاج لقاح "سبوتنيك-في" في سبتمبر

عاملة رعاية صحية تحمل لقاح "سبوتنيك في" خلال حملة التطعيم الوطنية ضد فيروس كورونا، في الجزائر العاصمة. 31 يناير 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
الجزائر -

كشف وزير الصناعة الصيدلانية الجزائري لطفي بن بأحمد، الأربعاء، أن الجزائر ستشرع في إنتاج اللقاح الروسي المضاد لفيروس كورونا "سبوتنيك-في" في سبتمبر المقبل.

وقال بن بأحمد لإذاعة رسمية ناطقة بالفرنسية: "في سبتمبر سنكون جاهزين لإنتاج لقاح جزائري"، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأوضح، أن اللقاح سيتم تصنيعه من قبل "مجموعة صيدال" العامة، بالشراكة مع المختبر الروسي "غاماليا" المصنّع له.

وسيتيح النقل التكنولوجي الذي يوفره الروس عبر منصة رقمية متاحة أمام الخبراء الجزائريين، فرصة للمضي قدماً بالمشروع، وهذه المنصة تجمع البيانات اللازمة لتصنيع "سبوتنيك - في".

وأكد الوزير الجزائري، أنّ "3 لجان تضم خبراء من (صيدال) وأكاديميين ومراكز أبحاث ومعهد باستور وكوادر في الوزارات، تعمل حالياً بكد على نقل التكنولوجيا" التي تقدمها روسيا.

وسيتم الإنتاج بمشاركة مختبر هندي رائد عالمياً في المجال، وفق المصدر نفسه، ولكن من دون الكشف عن اسمه.

وتلقت الجزائر حتى الآن 80 ألف جرعة من لقاح "سبوتنيك - في" الذي أطلقت به حملتها الوطنية للتلقيح في 30 يناير.

ومن المقرر أن تحصل الجزائر على 920 ألف جرعة من اللقاح الروسي قبل نهاية أبريل، وفق ما صرح به وزير الصحة عبد الرحمن بن بوزيد، الأسبوع الماضي.

وكانت الجزائر تلقت 50 ألف جرعة من لقاح "أسترازينيكا" البريطاني، و200 ألف جرعة من لقاح "سينوفارم" في إطار هبة قدمتها الصين، شريكة الجزائر منذ فترة طويلة.

والخميس، وصلت أكثر من 364 ألف جرعة من لقاح "أسترازينيكا" إلى الجزائر في إطار منصة "كوفاكس" التي تشرف عليها "منظمة الصحة العالمية" لمساعدة الدول.

وتم تسجيل نحو 118 ألف إصابة، بينها 3122 وفاة، في الجزائر منذ تسجيل الحالة الأولى في 25 فبراير 2020، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة في البلاد.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.