Open toolbar

رجل يحمل لافتة تخليداً لذكرى الصحافي الأميركي جيمس فولي خلال مظاهرة في تايمز سكوير، نيويورك الولايات المتحدة - 22 أغسطس 2014. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن -

تبدأ الولايات المتحدة، الثلاثاء، محاكمة جنائية لمن يشتبه في أنه كان ضمن مجموعة من أعضاء تنظيم "داعش" قطعت رؤوس رهائن أميركيين في العراق وسوريا، وهي المجموعة التي كان يطلق عليها اسم خلية "البيتلز" بسبب اللكنة البريطانية التي كان يتحدث بها أفرادها.

ويمثل الشافعي الشيخ (33 سنة) للمحاكمة أمام محكمة اتحادية في مدينة الإسكندرية بولاية فرجينيا بالقرب من العاصمة واشنطن، على خلفية تهم تشمل احتجاز رهائن وقتلهم والتآمر لارتكاب جريمة قتل.

كان الشيخ ينتمي لخلية مكونة من 4 أعضاء مسلحين حازت اهتماماً دولياً بعد نشر مقاطع فيديو تصور مقتل الصحافيين الأميركيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف وموظفي الإغاثة كايلا مولر وبيتر كاسيج إلى جانب ضحايا آخرين.

واحتجز الجيش الأميركي 2 من أعضاء الخلية الـ4 وهما: الشيخ وأليكساندا كوتي، في العراق قبل نقلهما إلى الولايات المتحدة لمحاكمتهما.

ولقي محمد إموازي، وهو مواطن بريطاني أشرف على عمليات الإعدام، مصرعه في غارة بطائرة مسيرة عام 2015، وأدين إين ليزلي ديفيس، وهو العضو الرابع بالمجموعة، في تركيا بتهم الإرهاب وتم سجنه.

وأقر كوتي في سبتمبر 2021، بأنه مذنب واعترف بارتكاب جرائم قتل فولي وسوتلوف ومولر وكاسيج، ومن المقرر صدور الحكم عليه الشهر المقبل.

كان كوتي يحمل جنسية بريطانيا لكن الحكومة سحبتها منه.

وتشير قائمة التهم الموجهة ضد الشيخ، وهو مواطن بريطاني، إلى إمكانية الحكم عليه بالإعدام، لكن المدعين الأميركيين يقولون للمسؤولين في بريطانيا إنهم لن يطلبوا عقوبة الإعدام ضد الشيخ أو كوتي.

ويشرف على المحاكمة القاضي الجزئي الأميركي تي.إس إليس، ومن المتوقع أن يقضي اليوم في توجيه أسئلة للمحلفين المحتملين لضمان محاكمة عادلة.

ويقول محامو الشيخ إن من خطط لعمليات القتل ونفذها هو إموازي بأمر من قيادة داعش.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.