Open toolbar
الولايات المتحدة أهدرت 15 مليون جرعة من لقاحات كورونا منذ مارس
العودة العودة

الولايات المتحدة أهدرت 15 مليون جرعة من لقاحات كورونا منذ مارس

حقن استخدمت لجرعات التطعيم بلقاحات كورونا في صندوق نفايات في مدريد، 4 فبراير 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

قالت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن الحكومة الأميركية تخلصت من 15.1 مليون جرعة على الأقل من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا منذ مطلع مارس الماضي، وهو رقم أكبر بكثير مما كان معروفاً في السابق وربما لا يزال أقل من العدد.

ووفقاً للبيانات الحكومية التي حصلت عليها شبكة "إن بي سي نيوز" الثلاثاء، فإن سلاسل 4 صيدليات كبرى أبلغت عن إهدار أكثر من مليون جرعة لكل منها، إذ أهدرت شركة "والجرينز" أكبر سلسلة صيدليات في الولايات المتحدة، نحو 2.6 مليون جرعة، في حين أهدرت سلسلة صيدليات "سي في إس" 2.3 مليون جرعة، بينما أبلغت سلسلة "ولمارت" عن إهدار 1.6 مليون جرعة، أما مجموعة صيدليات "رايت إيد" فأهدرت 1.1 مليون جرعة.

وذكرت الناطقة باسم المراكز الأميركية، كريستين نوردلوند، إن عدد الجرعات المهدرة "لا يزال منخفضاً للغاية، وهو دليل على الشراكة القوية بين الحكومة الفيدرالية والسلطات القضائية ومقدمي اللقاحات للحصول على أكبر عدد ممكن من الجرعات مع تقليل نسبة الإهدار في جميع أنحاء العالم".

وأضافت: "مع إتاحة اللقاحات للجميع، من المهم لمقدمي الخدمات ألا يفوتوا أي فرصة لتطعيم كل شخص مؤهل يوجد في مراكز اللقاح، حتى لو كان ذلك قد يزيد من احتمالية ترك جرعات غير مستخدمة". 

ولفتت إلى أن البيانات التي تقدمها مراكز الرعاية والصيدليات للمراكز الأميركية "ليست شاملة"، إذ تفتقر لبيانات بعض الولايات ومقدمي الخدمات الفيدراليين ولا تشمل سبب وجوب التخلص من الجرعات. 

ما الأسباب؟

وأشارت المراكز الأميركية إلى وجود عدة أسباب تقف خلف إهدار الجرعات، منها ملاحظة تصدّع زجاجة اللقاح، فضلاً عن تخزينه في درجات غير مناسبة واعتباره تالفاً، كما أن احتواء الزجاجة على محلول قليل في بعض الأحيان يُعد جرعة غير كافية، لذلك تتلف. 

وأحد العوامل المساهمة في إهدار الجرعات هو طريقة تعبئة اللقاحات، إذ تأتي معظم لقاحات الأمراض الأخرى في قوارير أحادية الجرعة، ولكن، اعتماداً على المعدات المستخدمة لسحب الجرعة، يحتوي لقاح شركة "مودرنا" على نحو 15 جرعة في قنينة، في حين أن لقاح شركة "فايزر" يحتوي على 6 جرعات، أما "جونسون آند جونسون" فإنه يضم 5 جرعات.

وتأتي البيانات المتعلقة بالجرعات المهدرة مع انتشار متغير "دلتا"، السريع الانتشار في أنحاء الولايات المتحدة، ما يضيف إلحاحاً جديداً للجهود المبذولة لتطعيم أكبر عدد ممكن من الأشخاص، كما يحفز العاملين في ذلك القطاع على وضع خطة لبدء تقديم جرعات معززة لأولئك الذين تم تطعيمهم بالفعل.

تكساس.. الأكثر إهداراً

وارتفع الطلب على اللقاحات في الولايات المتحدة في أغسطس الماضي، مع ارتفاع الحالات ودخول المستشفيات بسبب متغير "دلتا"، ومع ذلك، تُظهر البيانات أن الولايات المتحدة أهدرت 3.8 مليون جرعة على الأقل في أغسطس وحده.

وأبلغت الولايات والصيدليات ومقدمو اللقاحات الآخرون، مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية عن 4.4 مليون جرعة ضائعة على الأقل في يونيو الماضي، و4.7 مليون في يوليو وحدة.

وتصدرت ولاية تكساس تقارير إهدار اللقاحات، حيث أهدرت 517 ألفاً و746 جرعة، وأفادت ولاية كارولينا الشمالية بإهدار 285 ألفاً و126 جرعة، بينما أهدرت ولاية بنسلفانيا 244 ألفاً و214 جرعة وأوكلاهوما 226 ألفاً و162 جرعة، لكن لم تشمل تلك القائمة ولاية ميشيجان، التي لم يكن لديها معلومات كاملة مدرجة لدى المراكز الأميركية. 

وتشير البيانات الأكثر تفصيلاً إلى أن مراكز السيطرة على الأمراض، لديها الآن صورة أفضل لمقدار الهدر ومكانه، ومع ذلك، هناك 7 ولايات مفقودة تماماً من البيانات التي تم إصدارها حديثاً وهي: أركنساس وكونيتيكت ولويزيانا وماين ونيفادا وأوهايو وأوريجون.

حماية معززة

يعد عدد الجرعات التي أهدرت صغيراً مع أكثر من 438 مليون جرعة تم توزيعها في البلاد حتى الثلاثاء، و111.7 مليون جرعة إضافية منحتها الولايات المتحدة لدول أخرى اعتباراً من 3 أغسطس الماضي.

في المقابل، قالت شريفة سيكالالا، الأستاذة المشاركة في قانون الصحة العالمي بجامعة وارويك بإنجلترا، إن "جزءاً كبيراً من جنوب الكرة الأرضية غير محصن، إذ إن أقل من 10% من القارة الإفريقية محصن، وهذا مجرد تفاوت كبير ومشكلة حقيقية".

والشهر الماضي، سمحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية بجرعات معززة للأشخاص الذين يعانون أمراضاً مناعية، لأن أجسامهم قد لا تستجيب لنظام اللقاح الأولي، كما أعلنت إدارة الرئيس جو بايدن عن خطة، في انتظار موافقة الإدارة عليها، لتقديم جرعات معززة لجميع الأميركيين بعد 8 أشهر من آخر جرعة، حال دلت الفحوص على استجابة مناعية ضئيلة.

وأثارت هذه التحركات الجدل حول ما إذا كان من الأخلاقي تقديم حماية إضافية للأميركيين، عندما لا يتلقى الكثير من الناس حول العالم حتى حقنة واحدة من اللقاح.

"قضية إنصاف"

لكن البيانات الجديدة أظهرت أن الولايات المتحدة أهدرت جرعات لقاح أكثر بكثير مما توزعه العديد من البلدان الفقيرة بالنسبة لسكانها بالكامل، على سبيل المثال، منحت جورجيا مواطنيها 1.1 مليون جرعة لقاح فقط لسكانها البالغ عددهم 4.9 مليون نسمة. 

أما نيبال، التي دمرها متحور "دلتا"، فقد لقّحت 9.7 مليون شخص فقط، من مجمل سكانها البالغ عددهم 30.4 مليون نسمة.

وقال تيم دوران، أستاذ السياسة الصحية في جامعة يورك بالمملكة المتحدة: "إنها قضية إنصاف. لديك بلد غني جداً يتمتع بإمكانات جيدة للحصول على اللقاحات التي يتخلص منها بشكل أساسي، والكثير من اللقاحات، وهناك دول أخرى تحتاج إليها حقاً، لكن لم تحصل عليها وهذا يجعلهم عرضة للإصابة أثناء انتظار التطعيم". 

وفي تحقيق منفصل أجرته صحيفة "نيويورك تايمز"، وجدت نحو مليون جرعة ضائعة في 10 ولايات بين ديسمبر ويوليو الماضيين.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.