Open toolbar

صاروخ "إسكندر" النووي التكتيكي "منخفض القوة" خلال عرض عسكري في العاصمة الروسية موسكو. 17 يونيو 2015 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
موسكو/ دبي-

نفّذت روسيا تهديداتها وباشرت نقل أسلحة نووية إلى بيلاروس المجاورة للاتحاد الأوروبي، وفق ما أكد الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو، في توقيت يجد فيه الجيش الروسي نفسه في وضعية حساسة في أوكرانيا مع الهجوم المضاد المرتقب للقوات الأوكرانية.

ولوكاشنكو الذي زار موسكو الخميس للمشاركة في قمة إقليمية لم يوضح ما إذا الأسلحة المشار إليها وصلت فعلاً إلى بلاده.

وأضاف: "ربما، سأعود وأرى"، موضحاً أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغه الأربعاء بأنه وقّع المرسوم الذي يتيح نقل الأسلحة.

وقال لوكاشنكو رداً على سؤال لصحافي في مقطع مصور بث على قناة تيليجرام غير الرسمية للرئاسة البيلاروسية، إن "نقل الأسلحة النووية بدأ". فيما لم تدل موسكو بأي تعليق.

"تهديد لأوروبا"

من جانبها، قالت المعارضة البيلاروسية المقيمة في المنفى زفيتلانا تيخانوفسكايا، الخميس، إن نقل روسيا أسلحة نووية إلى بلدها يشكل تهديداً لأوروبا وأوكرانيا، وذلك بعد إعلان مينسك أن تلك العملية قد بدأت.

وكتبت بالإنجليزية على تويتر "اليوم، وقّع النظام البيلاروسي اتفاقاً مع روسيا بشأن نشر أسلحة نووية. ذلك لن يعرض فقط حياة البيلاروسيين للخطر، إنما يشكل أيضاً تهديداً جديداً لأوكرانيا وأوروبا برمتها".

وأضافت "حين نتحدث عن أسلحة نووية تكتيكية، فإنَّ غالبيتها توازي في قوتها الأسلحة التي قتلت 140 ألف شخص في هيروشيما".

ويمكن لهذه الأسلحة "التكتيكية" أن تتسبب بأضرار هائلة، لكن شعاعها التدميري أكثر محدودية من الأسلحة النووية "الاستراتيجية"، وفقاً لما ذكرته "فرانس برس".

وثيقة لنشر الأسلحة النووية

وفي وقت سابق الخميس، وقع وزيرا دفاع روسيا وبيلاروس وثيقة لنشر الأسلحة النووية التكتيكية الروسية في بيلاروس، وفق ما ذكرت وكالة "تاس" الروسية للأنباء.

وقالت وزارة الدفاع في بيلاروس على تيليجرام: "خلال الاجتماع، تم التوقيع على وثائق تحدد إجراءات الاحتفاظ بالأسلحة النووية الروسية غير الاستراتيجية في منشأة تخزين خاصة على أراضي جمهورية بيلاروس"، وفقًا لما أوردته "روسيا اليوم".

واعتبر وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو الخميس، أن قرار الرد في المجال النووي يأتي وسط "تصعيد دراماتيكي للتهديدات على الحدود الغربية".

وأضاف: "اليوم نحن معاً نقاوم الغرب الجماعي الذي يشن حرباً غير معلنة بشكل أساسي ضد بلادنا.. النشاط العسكري لحلف شمال الأطلسي (الناتو) قد اتخذ الاتجاه الأكثر عدوانية".

وتابع شويجو: "يجري تنفيذ مجموعة من الإجراءات لزيادة الاستعداد القتالي للقوات المسلحة المشتركة للتحالف في أوروبا الشرقية. ويجري نشر وحدات عسكرية إضافية وبنية تحتية عسكرية، كما يتم تفعيل أنشطة التدريب القتالي والاستطلاع بالقرب من حدود دولة الاتحاد".

ونقلت  "تاس" عن وزير الدفاع البيلاروسي فيكتور خرينين قوله إن مينسك مهتمة بتطوير العلاقات الاستراتيجية مع موسكو في المجال العسكري.

انتقادات غربية

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 26 مارس أن بلاده ستنشر أسلحة نووية تكتيكية في بيلاروس.

وأثار الإعلان انتقادات غربية، علماً بأنَّ الرئيس الروسي لوح منذ بدء هجومه على أوكرانيا في فبراير 2022 بإمكان استخدامه السلاح النووي، بحسب "فرانس برس".

وقال السفير الروسي في مينسك بوريس جريزلوف، مطلع أبريل الماضي، إن بلاده ستنقل أسلحتها النووية التكتيكية إلى حدود بيلاروس الغربية، وهو ما يجعلها على أعتاب دول أعضاء حلف شمال الأطلسي (الناتو)، في خطوة من المرجح أن تزيد من تصعيد المواجهة بين موسكو والغرب.

وأعلنت روسيا في أبريل أيضاً أنها باشرت تدريب العسكريين البيلاروسيين على استخدام اسلحة نووية "تكتيكية".

وسبق أن أعلن بوتين أنه تم تجهيز عشر طائرات في بيلاروس لاستخدام أسلحة مماثلة، لافتاً إلى أنَّ مستودعاً خاصاً سيتم إنجازه بحلول الأول من يوليو.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.