Open toolbar

شعار خدمة "سيجنال" للتراسل على شاشة هاتف ذكي. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

نفت خدمة "سيجنال"، الأخبار المتداولة بشأن تعرضها للاختراق، ووصفتها بأنها مجرد شائعات مغرضة، وجزء من حملة موسعة للتشكيك في نزاهة التطبيق، وللدفع بالأوكرانيين إلى استخدام بدائل للتراسل الفوري أقل حماية لخصوصيتهم، في ظل تعرض أوكرانيا للغزو الروسي.

وذكر حساب الخدمة على "تويتر" أن هناك تزايد ملحوظ في معدل استخدام "سيجنال" في شرقي أوروبا وأوكرانيا، خلال الأيام القليلة الماضية، بالتزامن مع غزو أوكرانيا.

وأشارت الخدمة إلى أنها رصدت تداول تلك الشائعات بين المستخدمين عبر العديد من تطبيقات التراسل، وتم نسبتها إلى العديد من المسؤولين الأوكرانيين، إلا أنها نفت صحتها تماماً.

يأتي ذلك بعد أيام قليلة من نشر موكسي مارلينسبايك، مؤسس "سيجنال" ومديرها التنفيذي السابق، سلسلة تغريدات هاجم فيها تطبيق "تليجرام" المنافس، واعتبر أنه أقل تأميناً وحفاظاً على بيانات المستخدمين وخصوصية محادثاتهم.

وطالب، مستخدمي "تليجرام" في أوكرانيا، بعدم الثقة في الخدمة لأنها غير مشفرة طرفياً، كما تدعي الخدمة، ما قد يعرض خصوصيتهم للانتهاك، وحياتهم للخطر في ظل الغزو الروسي لبلادهم.

في المقابل نشر ماتيو برينس، مدير شركة "Cloudflare" وأحد مؤسسيها، رسماً بيانياً يفيد بحدوث زيادة ملحوظة في معدل استخدام "سيجنال" داخل أوكرانيا، خلال الـ24 ساعة الأولى للغزو الروسي، وأرجع ذلك إلى حرص الأوكرانيين على إبقاء محادثاتهم آمنة وبعيدة عن التتبع والرصد والحجب من جانب روسيا.

وأوضح برينس، أن "تليجرام" شهد أيضاً زيادة في استخدامه داخل أوكرانيا، لكن بمعدل أقل من "سيجنال".

ولكن الإحصائيات التي نشرها تقرير أصدرته مؤسسة "AppAnnie" لإحصائيات تطبيقات الهواتف الذكية، تعارضت مع نتائج "كلاود فلير"، إذ أوضح التقرير أن "تليجرام" شهد 54200 عملية تحميل جديد، خلال الأيام الماضية، من متجري "بلاي ستور" و"آب ستور"، مقابل 47 ألف و990 عملية تحميل لـ"سيجنال".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.