Open toolbar

مزارعون أوكرانيون يجمعون محصول القمح في منطقة خيرسون في جنوب أوكرانيا. 15 يونيو 2007 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

كشف وزير التموين المصري علي المصيلحي، الخميس، إن بلاده تجري محادثات مع الأرجنتين والهند والولايات المتحدة بشأن واردات قمح في المستقبل، موضحاً أنها ليست في عجلة من أمرها للشراء في الوقت الراهن.

وتبحث مصر وهي واحدة من أكبر مستوردي القمح في العالم، عن بدائل لصادرات الحبوب من البحر الأسود والتي تأثرت بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، والبلدان من كبار مصدري القمح لمصر.

وقد ارتفعت أسعار الحبوب العالمية إثر الغزو.  وذكر المصيلحي أنه ليس هناك حاجة لطرح مناقصات في الوقت الحالي لكن الحكومة تخطط للعام بأكمله "لذلك نحن منفتحون على كل الاحتمالات ونعد الخطط الاحتياطية".

وأضاف أن مصر يمكن أن تبدأ في طرح مناقصات مرة أخرى في منتصف موسم الحصاد، والذي يبدأ عادة في أبريل وينتهي في يوليو أو أغسطس.

ارتفاع أسعار الخبز

وقال الوزير إن الحكومة أجرت بالفعل محادثات مع الولايات المتحدة وفرنسا وستجتمع مع ممثلي الأرجنتين الأسبوع المقبل.

وما زال يتعين على الموردين الهنود السعي للحصول على الاعتماد من الهيئة العامة للسلع التموينية، المشتري الحكومي للحبوب في مصر.

وحددت الحكومة سعراً ثابتاً للخبز غير المدعوم هذا الأسبوع بعد أن قفزت أسعاره 25% إلى 1.25 جنيه مصري (0.07 دولار) للرغيف في بعض المخابز.

كما وصلت أسعار الطحين (الدقيق) إلى مستويات مرتفعة بلغت 11 ألف جنيه مصري (602.70 دولار) للطن في الأسابيع التي تلت الغزو.

وقالت وزارة التموين المصرية إنها ستبدأ عرض الدقيق لمطاحن القطاع الخاص بسعر 8 آلاف و600 جنيه (471.23 دولار) للطن وستفرض عقوبات على مخالفي البيع بالأسعار الثابتة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.