واشنطن تتعهد بزيادة مساعداتها الدولية من لقاحات كورونا وتعين مبعوثة لإدارتها
العودة العودة

واشنطن تتعهد بزيادة مساعداتها الدولية من لقاحات كورونا وتعين مبعوثة لإدارتها

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال مؤتمر صحافي في مقر الوزارة بواشنطن - 30 مارس 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن -

أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الاثنين، أن بلاده ستتمكن قريباً من زيادة مساعداتها الدولية من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، ولن تسعى للحصول "في المقابل على امتيازات"، معلناً تعيين مسؤولة مخضرمة في منصب المنسقة الأميركية للاستجابة العالمية للفيروس.

وقال بلينكن للصحافيين، إن الأولوية القصوى للإدارة الأميركية حالياً هي مكافحة الجائحة داخل البلاد، لكن هذا الهدف سيتحقق قريباً، مذكراً بأن الرئيس جو بايدن، وعد بأن يتمكن 90% من المواطنين بحلول الـ19 من أبريل الجاري، من تسجيل أسمائهم لتلّقي اللّقاح.

وأضاف: "نستعرض الخيارات التي تتيح لنا أن نتشارك المزيد مع الدول الأخرى في المستقبل. نعتقد أننا سنكون في وضع يسمح لنا بتقديم المزيد على هذا الصعيد".

وأوضح: "من خلال المساعدة في إنهاء إحدى أكثر الجائحات فتكاً في تاريخ البشرية، يمكننا أن نبرهن للعالم مرة أخرى ما يمكن للقيادة الأميركية والبراعة الأميركية القيام به".

"يأس متزايد"

وإذ أقرّ الوزير الأميركي بوجود "يأس متزايد" في أجزاء من العالم، بسبب بطء وصول اللّقاحات، قال: "أعدكم بأنّنا نتحرّك بأسرع ما يمكن".

وفي مؤتمره الصحافي، أعلن بلينكن تعيين غايل سميث، الرئيسة السابقة للوكالة الأميركية للتنمية الدولية "يو إس إيد" في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، في منصب المنسّقة الأميركية للاستجابة العالمية لفيروس كورونا والأمن الصحّي.

ومؤخّراً ترأّست سميث حملة "وان"، التي دعمها نجم البوب بونو لمحاربة الفقر المدقع.

وفي انتقاد مبطن للصين وروسيا، اللتين روجتا بقوة للقاحاتهما المضادة للفيروس، قال بلينكن إن إدارة بايدن ستتبع "القيم الجوهرية" في تقديمها المساعدات اللقاحية وستسعى إلى وقف تفاقم عدم المساواة"، مضيفاً: "لن نبادل الجرعات بمصالح سياسية. هذا أمر يتعلّق بإنقاذ الأرواح".

وتابع: "سنتعامل مع الدول الشريكة لنا باحترام. لن نبالغ في الوعود ونقصر في الوفاء بها"، متعهّداً بتوزيع اللّقاحات "التي ثبت أنّها آمنة وفعّالة".

وأعلنت الولايات المتّحدة، الشهر الماضي، عن مبادرة مشتركة مع الهند واليابان وأستراليا، لإنتاج أكثر من مليار جرعة إضافية من اللّقاحات المضادّة لـ"كوفيد-19" بحلول نهاية العام المقبل، مع تركيز على أن تستفيد منها منطقة جنوب شرق آسيا.

وبحسب تعداد أجرته وكالة "فرانس برس" استناداً إلى مصادر رسميّة، تسبب الوباء بوفاة 2,853,908 أشخاص في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين، عن ظهور الفيروس نهاية ديسمبر 2019.

والولايات المتحدة هي أكثر الدول تضرراً لناحية الوفيات 555,001، تليها البرازيل بتسجيلها 331,433 وفاة، ثم المكسيك مع 204,147 وفاة، والهند مع 165,101 وفاة، والمملكة المتحدة مع 126,836 وفاة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.