الرئيس الإريتري في إثيوبيا لتعزيز العلاقات الثنائية
العودة العودة
شارك القصة

الرئيس الإريتري في إثيوبيا لتعزيز العلاقات الثنائية

الرئيس الإريتري أسايس أفورقي ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد يقطفون ثمار البن في إحدى المزارع الإثيوبية - 12 أكتوبر 2020 - حساب رئيس الوزراء الإثيوبي على "تويتر"

شارك القصة
أديس أبابا -

وصل الرئيس الإريتري أسياس أفورقي، الاثنين، إلى مدينة جيما بإقليم أوروميا وسط إثيوبيا، في زيارة رسمية تستمر 3 أيام، لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد حول العلاقات الثنائية بين البلدين. 

وقال وزير الإعلام الإريتري، يماني جبر مسقل، إن الوفد المرافق للرئيس الإريتري ضم وزير الخارجية عثمان صالح، ومستشار الرئيس يماني غبرآب، لبحث العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون الإقليمي بين البلدين. 

ورحب رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد بزيارة الرئيس الإريتري، وقال عبر حسابه في "تويتر": "أرحب بأخي الرئيس أسياس أفورقي إلى إثيوبيا، في زيارة عمل تستغرق 3 أيام، تهدف إلى تعزيز علاقاتنا الثنائية". 

ووضع آبي صوراً على حسابه مع الرئيس الإريتري وهما يقطفان البن، وكتب قائلاً: "قمنا معاً بزيارة غوما ووريدا في جيما حيث يتم إنتاج شتول البن المهجنة".

اتفاق السلام 

في يوليو 2018، أنهت كل من إثيوبيا وإريتريا سنوات من الحرب والعداء بين البلدين، بإعلان مشترك عن توقيع اتفاق للسلام، غداة لقاء تاريخي جمع رئيس الحكومة الإثيوبي آبي أحمد والرئيس الإريتري أسياس أفورقي في العاصمة الإريترية أسمرا. 

وشهد البلدان تاريخاً طويلاً من النزاعات، بدأ في ستينيات القرن الماضي وانتهى بانفصال إريتريا عام 1993، لتخسر إثيوبيا منفذها إلى البحر.

وعادت النزاعات واندلع القتال مرة أخرى عام 1998 بسبب نزاع حدودي بين البلدين أدى إلى مقتل 80 ألف شخص ونزوح الآلاف.

وعقب انتهاء القتال في 2000، خاض البلدان أعواماً من الحرب الباردة وقطع للعلاقات الدبلوماسية التي استؤنفت بتوقيع اتفاق السلام عام 2018.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.