Open toolbar
"الصحة العالمية": النظام الصحي بأفغانستان على حافة الانهيار
العودة العودة

"الصحة العالمية": النظام الصحي بأفغانستان على حافة الانهيار

مسنّ أفغاني مصاب بفيروس كورونا يتلقى العلاج في المستشفى الأفغاني الياباني في كابول - 15 يونيو 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

حذرت منظمة الصحة العالمية، الأربعاء، من أن منظومة الصحة في أفغانستان باتت "على شفا الانهيار" بسبب انخفاض التمويل الدولي منذ سيطرة حركة طالبان على مقاليد السلطة في البلاد.

ونقل موقع "أكسيوس" عن بيان صادر عن رئيس منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، في أعقاب زيارته إلى العاصمة الأفغانية كابول، حيث التقى قادة طالبان، أن 9 من أصل 34 مستشفى مخصصاً لعلاج مرضى فيروس كورونا في أفغانستان تم إغلاقها.

وأضاف أن "جميع أوجه مكافحة الجائحة في البلاد انحسرت، بما في ذلك إجراء الاختبارات والتطعيمات"، لافتاً إلى أن "معدلات تفشي مرض الحصبة آخذة في الارتفاع، تعرضت جهود القضاء على شلل الأطفال للخطر بسبب نقص التمويل"، محذراً من أن البلاد "تواجه كارثة بشرية وشيكة".

من جهة أخرى، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، في بيان مشترك مع أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بمنطقة شرق المتوسط، إن "خفض دعم المانحين لأكبر مشروع صحي في البلاد، والمعروف باسم (Sehatmandi) ترك آلاف المنشآت الصحية من دون تمويل لتوفير ما تحتاج إليه من مستلزمات طبية ولدفع رواتب العاملين الصحيين بها".

وأشار البيان إلى أن "العديد من هذه المنشآت إما أنها قلصت أعمالها، أو لجأت إلى الإغلاق الكامل، ما اضطر مقدمي الخدمات الصحية إلى اللجوء لاتخاذ القرارات الصعبة بشأن تحديد من يتم إنقاذه ومن يتم تركه نهباً للموت".

وأوضح البيان أن "17% فقط من منشآت هذا المشروع تعمل الآن بكامل طاقتها". وأشار "أكسيوس" إلى أنه في غضون ذلك، كشف تقرير صادر عن برنامج الغذاء العالمي، التابع للأمم المتحدة، أن 5% فقط من الأسر في أفغانستان "لديها ما يكفي من القوت اليومي".

كما أعلن مارتن جريفيث، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للإغاثة في حالات الطوارئ، الأربعاء، أنه سيقوم بصرف "45 مليون دولار" من صندوق الطوارئ في محاولة للمساعدة على منع انهيار نظام الرعاية الصحية في أفغانستان.

اقرأ أيضاً:

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.