Open toolbar

سفن صينية ويابانية قرب جزر "سينكاكو" المتنازع عليها في بحر الصين الشرقي- 10 سبتمبر 2013 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

احتجت اليابان لدى بكين، بعد رصد سفينتين حربيتين، صينية وروسية، خارج مياهها الإقليمية حول جزر متنازع عليها في بحر الصين الشرقي.

وأعلنت وزارة الدفاع اليابانية أن فرقاطة صينية أبحرت لدقائق، الاثنين، داخل "المنطقة المتاخمة"، خارج المياه الإقليمية اليابانية حول جزر "سينكاكو"، التي تطالب بها بكين أيضاً وتسمّيها "دياويو".

وأضافت أن وجود السفينة الحربية الصينية تأكّد بعد نحو 40 دقيقة على دخول فرقاطة روسية المياه لأكثر من ساعة.

وأفادت وكالة "أسوشيتد برس" أن سبب النشاط العسكري الصيني الروسي الأخير في المنطقة لم يتضح بعد، مشيرة إلى أن مسؤولين دفاعيين يابانيين رجّحوا وجود السفينتين هناك لتجنّب إعصار.

وقال نائب رئيس مجلس الوزراء الياباني، سيجي كيهارا، إن بلاده قدّمت للصين احتجاجاً أعربت فيه عن "قلق شديد" بشأن الحادث.

وأضاف: "جزر سينكاكو جزء لا يتجزأ من أراضي اليابان، تاريخياً وبموجب القانون الدولي، وستتعامل الحكومة مع الأمر بهدوء ولكن بحزم، من أجل حماية أراضي اليابان ومياهها الإقليمية ومجالها الجوي". وأكد أن الأمر لم يشكّل انتهاكاً للمياه الإقليمية.

"تصريحات غير مسؤولة"

بكين برّرت دخول الفرقاطة المنطقة، وانتقدت احتجاج طوكيو. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان، إن الجزر أراض صينية.

وأضاف: "نشاطات السفن الصينية في المياه القريبة مشروعة ومبررة، ليس لليابان الحق في الإدلاء بمثل هذه التصريحات غير المسؤولة".

وتعتبر اليابان أن النشاط العسكري الصيني الصارم بشكل متزايد، في بحرَي الصين الشرقي والجنوبي، يشكّل تهديداً للاستقرار الإقليمي، علماً أنها تستاء بشكل خاص من النشاطات الصينية قرب الجزر المتنازع عليها، بحسب "أسوشيتد برس".

وذكر كيهارا أن توغل السفينة الحربية الصينية، الاثنين، في المنطقة المتاخمة الواقعة بين بحر الصين الشرقي والمنطقة الاقتصادية الحصرية الأوسع، كان الرابع منذ يونيو 2016.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.