Open toolbar

دمية دب تركها أحد الزوار على سور قصر وندسور في بريطانيا - 12 سبتمبر 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

حضت مؤسسة الحدائق الملكية في بريطانيا محبي العائلة المالكة على إحضار الزهور، وتجنب ترك مقتنيات أخرى مثل الدمى المحشوة أو البالونات أو الشموع المضاءة، للتعبير عن تعازيهم وتقديرهم للملكة الراحلة إليزابيث الثانية.

وأعلنت "مؤسسة الحدائق الملكية" في بيان أنّه لن يتم قبول الهدايا أو المقتنيات، وأنه لا ينبغي إحضار الأشياء باستثناء أكاليل الزهور لتكريم الملكة.

وكان محبو العائلة المالكة تركوا شطائر مربى البرتقال، ودمى محشوة على شكل الدب "بادينجتون"، وكلاب من فصيلة "كورجيس" المفضلة لدى الملكة أمام القصور الملكية في باكنجهام ووندسور وبالمورال منذ وفاتها الخميس الماضي، بحسب تقرير لصحيفة "إندبندنت" البريطانية.

ومن المفترض أنّ هذه التعازي الفريدة من نوعها إشارة إلى مقطع فيديو ظهرت به الملكة تحتسي الشاي مع شخصية الدب بادينجتون الكرتونية في قصر باكنجهام، نشرته العائلة الملكية في إطار الاحتفالات باليوبيل البلاتيني للملكة.

وخلال المشهد القصير أظهرت الملكة حسها الفكاهي، وكشفت للدب عما يوجد داخل حقيبة يدها. وعندما أخبر "بادينجتون" الملكة أنه دائماً يحتفظ بمخزون احتياطي من شطائر مربى البرتقال معه، ورفع قبعته الحمراء ليكشف عن ذلك المخزون، ردت الملكة مبتسمة: "وأنا كذلك"، قبل أن تخرج شطيرة من حقيبتها.

وكتبت "مؤسسة الحدائق الملكية" (The Royal Parks) على موقعها الإلكتروني: "يُرجى من الزائرين ترك الأزهار في موقع مخصص في جرين بارك" قرب مقر إقامة صاحبة الجلالة في لندن، وطلبت من المعزين إزالة أي غلاف من الزهور قبل وضعها.

وأشارت إلى أنّه ستُقبل البطاقات والملصقات، مضيفة: "للأسف، لن يتم قبول أي هدايا أو مقتنيات، وسيُطلب من الجمهور عدم إحضارها إلى الحدائق".

وتابعت مؤسسة الحدائق الملكية: "لا ينبغي إحضار الأشياء أو المقتنيات غير الزهرية مثل دمى الدببة أو البالونات". ونوّهت بأنه سيتعذر إشعال الشموع في المنتزهات، وأنّ الشموع المضاءة ستُطفأ.

وأوضحت أنّ الإهداءات ستترك في الموقع حتى إجراء جميع فعاليات المراسم، ومن المتوقع إزالة الزهور من مناطق المتنزهات بعد سبعة إلى 14 يوماً من تاريخ الجنازة. وستزال الأزهار التالفة في جميع الأماكن وتنقل إلى مشتل "هايد بارك" لمعالجتها لإعدادها للتسميد.

يأتي هذا الإعلان بعد مغادرة نعش الملكة بالمورال، الأحد، ليبدأ رحلته الطويلة إلى مثواها الأخير في لندن.

وبدأ البريطانيون، الاثنين، رؤية ملكتهم الراحلة عن قرب، بعد إسجاء جثمانها الذي نقل إلى إدنبره في كاتدرائية "سان جيل"، مع انطلاق أسبوع وداع، وصولاً إلى الجنازة الوطنية في 19 سبتمبر الجاري.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.