Open toolbar

صورة بالأقمار الصناعية مؤرخة في 20 مايو 2022 للأراضي الزراعية الأوكرانية من مرصد ناسا للأرض - 20 مايو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
واشنطن -

أفادت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، الخميس، بأن القوات الروسية تحتل حالياً نحو 22% من الأراضي الزراعية في أوكرانيا، ما يجعلها مؤثرة في أحد المصادر الرئيسية لسوق الحبوب والزيوت النباتية في العالم.

وأظهر تحليل قام به علماء الوكالة لصور مأخوذة بالأقمار الاصطناعية أن احتلال روسيا لشرق أوكرانيا وجنوبها يمنحها السيطرة على أراض تنتج 28% من محاصيل البلاد الشتوية، وخصوصاً القمح والشعير والكانولا، و18% من المحاصيل الصيفية مثل الذرة ودوار الشمس.

وأشار علماء ناسا إلى أن تعطيل الحرب لعمليات الحصاد والزرع بسبب فرار المزارعين ونقص العمالة واستهداف الحقول بالقصف، يمكن أن يكون له تأثير كبير على الإمدادات الغذائية العالمية.

وقالت إنبال بيكر-ريشيف مديرة برنامج "هارفست" (حصاد) التابع لوكالة ناسا الذي يعتمد على بيانات الأقمار الاصطناعية الأميركية والأوروبية لدراسة إنتاج الغذاء العالمي، إن "سلة الخبز في العالم في حالة حرب".

ووفقاً لبيانات الولايات المتحدة، كانت أوكرانيا قبل الحرب تؤمن 46% من زيت عباد الشمس، و9% من القمح، و17% من الشعير، و12% من الذرة.

لكن الغزو الروسي منع تصدير الحبوب من أوديسا، الميناء الرئيسي على البحر الأسود، ودمر البنى التحتية للتخزين والنقل في بعض المناطق.

وهذا يعني أن المزارعين في جميع أنحاء البلاد وخصوصاً في المناطق التي تسيطر عليها القوات الروسية لديهم خيارات أقل لتصريف إنتاجهم، كما أن زراعة المحاصيل الشتوية مع حلول الخريف مهددة.

وقالت بيكر-ريشيف "نحن في المراحل الأولى من أزمة غذاء مستمرة يرجح أن تؤثر على كل بلد وكل شخص على وجه الأرض بطريقة أو بأخرى".

 تراجع صادرات الحبوب الأوكرانية

والأربعاء، قالت وزارة الزراعة الأوكرانية إن صادرات الدولة من الحبوب تراجعت بنسبة 68.5% على أساس سنوي إلى 163 ألف طن في الأيام الستة الأولى من يوليو، الشهر الأول من الموسم الجديد 2022-2023 حسبما ذكرت وكالة "رويترز".

وسجلت صادرات الحبوب في الموسم 2021-2022 الذي انتهي في 30 يونيو ارتفاعاً بنسبة 8.5% إلى 48.5 مليون طن، مدفوعة بشحنات قوية قبل الغزو الروسي.

وتراجعت بشدة صادرات الحبوب الأوكرانية منذ بداية الحرب، نظراً لإغلاق موانئ أوكرانيا على البحر الأسود، وهو الطريق الرئيسي للشحن، إلى حد بعيد، وهو ما تسبب في ارتفاع أسعار الغذاء العالمية وأثار مخاوف من نقص الغذاء في إفريقيا والشرق الأوسط.

وأظهرت بيانات وزارة الزراعة أن الصادرات في يوليو شملت 128 ألف طن من الذرة و24 ألف طن من القمح و10 آلاف طن من الشعير.

وأعلنت الحكومة أن أوكرانيا يمكن أن تحصد ما لا يقل عن 50 مليون طن من الحبوب هذا العام، مقارنة بحصاد قياسي بلغ 86 مليون طن في عام 2021، وذلك بسبب فقد الأراضي لصالح القوات الروسية وتراجع الإنتاجية.

وقال النائب الأول لوزير الزراعة الأوكراني تاراس فيسوتسكي، إن 50 مليوناً "ليس سيئاً بالنظر إلى كل الصعوبات".

وأضاف فيسوتسكي في تعليقات نقلها التلفزيون أن معظم محصول القمح الأوكراني لعام 2022 سيكون على درجة من الجودة بحيث يصلح للطحن وأن بلاده، التي تعرضت لغزو روسي، سيتعين عليها تصدير ما لا يقل عن 30 مليون طن من محصول الحبوب لعام 2022 في موسم 2022-2023. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.