Open toolbar

رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما خلال حضوره قمة لحلف الناتو في بروكسل - 14 يونيو 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
تيرانا (ألبانيا) -

قال رئيس الوزراء الألباني إيدي راما، الجمعة، إن بلاده تجري محادثات مع حلف شمال الأطلسي (الناتو)، لبناء قاعدة بحرية في ميناء رومانو الذي لا يزال قيد الإنشاء على ساحل البلاد المطل على البحر الأدرياتيكي، وتأتي تلك الأنباء في وقت أعلنت فيه واشنطن تعزيز وجودها العسكري في أوروبا وتأسيس قيادة للجيش الأميركي الخامس في بولندا.

وقال راما في مؤتمر صحافي، إن ميناء رومانو القريب من مدينة دوريس الساحلية، والذي من المقرر أن يصبح أكبر ميناء في البلاد، سيكون له جانب تجاري إلى جانب القاعدة البحرية.

وتابع أن الحلف وألبانيا سيشتركان في بناء القاعدة وتمويلها.

وأضاف "سنعود قريباً إلى بروكسل لمواصلة نقاشاتنا المتعلقة باقتراحنا الخاص ببناء قاعدة بحرية لحلف شمال الأطلسي في الميناء الجديد بدوريس".

وقال راما في مايو الماضي، إن حكومته تعرض على الحلف أيضاً استخدام قاعدتها البحرية (باشاليمان) على بعد نحو 200 كيلومتر جنوبي تيرانا. وكانت موسكو قد أقامت (باشاليمان) في خمسينيات القرن الماضي، كي تصبح قاعدة لاثنتي عشرة غواصة.

ويعمل حلف شمال الأطلسي بالفعل على بناء قاعدة كوتشوفا الجوية، على بعد 80 كيلومتراً تقريباً جنوبي تيرانا. وانضمت ألبانيا للحلف في 2009.

تعزيزات إلى لاتفيا

يأتي ذلك، بعد أيام من إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء، أن الولايات المتحدة ستعزز قواتها في أوروبا وتغير من تموضعها بناءً على التهديدات الروسية عقب غزو أوكرانيا، معلناً تأسيس قيادة للجيش الأميركي الخامس في بولندا، وزيادة عدد المدمرات الأميركية في إسبانيا من 4 إلى 6 مدمرات.

وقال بايدن خلال لقاء الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج، على هامش قمة الحلف التي أقيمت في مدريد بين 28 و30 يونيو، إن الولايات المتحدة سترسل مقاتلتين إضافيتين من طراز F 35 إلى بريطانيا، وستنشر وحدة إضافية في رومانيا والمزيد من القوات الأميركية في دول البلطيق.

وشدد على أن بلاده ستضمن أن حلف الناتو مستعد لمواجهة التهديدات من كل الاتجاهات وكل الميادين في البر والبحر والجو.

وأضاف بايدن أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين، كان يعمل على تفكيك أوروبا ولكنه "سيرى المزيد من قوات الناتو في أوروبا"، معرباً عن تطلعه للمزيد مع انضمام فنلندا والسويد إلى الحلف.

كما أعلن بايدن، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة ستعزز من تواجدها العسكري في أوروبا، مؤكداً إرسال تعزيزات إضافية من حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى لاتفيا.

رد روسي

ورداً على تلك الخطوات، قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف، الأربعاء، إن روسيا "ليست خائفة من التعزيزات العسكرية الأميركية في أوروبا"، مضيفاً أن روسيا تنظر إلى خطط انضمام السويد وفنلندا إلى حلف الناتو على أنها خطوة "مزعزعة للاستقرار".

ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية عن ريابكوف قوله: "نعتبر أن توسيع حلف شمال الأطلسي عامل يزعزع الاستقرار فيما يتعلق بالشؤون الدولية. ولا يضيف أمناً لمن يوسعونه ولا لمن ينضمون إليه ولا لدول أخرى تعتبر الحلف تهديداً"، وفقاً لما ذكرته وكالة "رويترز".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.