Open toolbar

السفير الصيني في واشنطن تشين جانج - Twitter/@frederickcheng5

شارك القصة
Resize text
دبي-

تعهد السفير الصيني في واشنطن، تشين جانج، بأن تفعل بلاده "كل شيء" لتهدئة الوضع في أوكرانيا، لكنه رفض إدانة الغزو الروسي، واصفاً المطالبات في هذا الصدد بأنها "ساذجة".

وقال تشين لبرنامج "واجه الأمّة" الذي تبثّه شبكة "سي بي إس" الأميركية: "ثمة معلومات مضلّلة بشأن تقديم الصين مساعدات عسكرية لروسيا".

وشدد على أن بكين لا ترسل "أسلحة وذخائر إلى أيّ طرف" في النزاع، واصفاً "المصالح المشتركة" لبلاده مع موسكو بأنها "رصيد" يمكن أن يساعد في محادثات السلام مع كييف. وأضاف: "الإدانة لا تحلّ المشكلة. سأُفاجأ إذا تراجعت روسيا بعد إدانتها".

وجاءت تعليقات تشين بعد أيام على تحذير الرئيس الأميركي جو بايدن، نظيره الصيني شي جينبينج من "تداعيات وعواقب" إذا دعمت بكين موسكو في غزوها لأوكرانيا. في المقابل، أكد شي لبايدن أن الصين لا تريد الحرب، خلال لقاء افتراضي بينهما الجمعة، كان الأول منذ الغزو.

ووصفت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس جرينفيلد، هذا اللقاء بأنه محادثة "صريحة جداً" بين شي وبايدن. وقالت خلال برنامج "حالة الاتحاد" الذي تبثّه شبكة "سي إن إن": "أوضحنا موقفنا للصينيين. إنهم في وضع غير مريح".

"مقاومة الهيمنة الأميركية"

وأشارت "بلومبرغ"، إلى أن الصين تسير على حبل مشدود دبلوماسياً، فيما تكثف إدارة بايدن ضغوطاً دولية على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، من أجل إنهاء الهجوم على أوكرانيا.

وأعلنت بكين أنها تعارض الحرب، لكنها لم تحمّل بوتين مسؤولية الغزو، الذي جاء بعد أسابيع على إعلان شي صداقة "بلا حدود" مع الزعيم الروسي.

واعتبر هو شيجين، رئيس التحرير السابق لصحيفة "جلوبال تايمز" الناطقة باسم الحزب الشيوعي الصيني، أن العلاقة الاستراتيجية لبكين مع موسكو كانت حاسمة في تمكينها على المدى البعيد من معارضة ما وصفه بجهود أميركية لكبح بروز الصين.

وكتب على موقع "ويبو" الصيني، المشابه لـ"تويتر": "دولتان، الصين وروسيا، تقاومان الهيمنة الأميركية، في مقابل دولة واحدة تواجه الولايات المتحدة وحدها، (هو أمر) يشكّل ديناميّات جيوسياسية مختلفة تماماً". وأضاف: "إذا نفذت الولايات المتحدة إكراهاً استراتيجياً شديداً ضد الصين، مع وجود روسيا كشريك، فلن تخشى الصين من فرض الولايات المتحدة حصاراً (بشـأن مصادر) الطاقة. ستكون إمداداتنا الغذائية أكثر أماناً، وكذلك مواد خام أخرى كثيرة".

توسّع الناتو شرقاً

تعليقات هو شيجين المؤيّدة لروسيا شكّلت صدى لتصريحات أدلى بها نائب وزير الخارجية الصيني، لو يوتشنج، السبت، اعتبر أن توسّع حلف شمال الأطلسي (ناتو) شرقاً شكّل حافزاً للحرب في أوكرانيا، وشبّه هذه السياسة مع استراتيجية الولايات المتحدة في المحيطين الهندي والهادئ، والتي تعتبرها الصين خطة لاحتوائها.

وقال لو خلال "المنتدى الدولي الرابع حول الأمن والاستراتيجية": "إن "استراتيجية المحيطين الهندي والهادئ خطرة، مثل استراتيجية الناتو للتوسّع شرقاً في أوروبا. إذا سُمح لها بالاستمرار من دون رادع، فسيؤدي ذلك إلى عواقب لا يمكن تصوّرها، ويدفع في نهاية المطاف منطقة آسيا والمحيط الهادئ إلى هوة حارقة".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.