أمين عام الناتو من واشنطن: الصين ستملك أكبر اقتصادات العالم قريباً
العودة العودة

أمين عام الناتو من واشنطن: الصين ستملك أكبر اقتصادات العالم قريباً

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ أمام البيت الأبيض عقب لقاء الرئيس الأميركي جو بايدن - 7 يونيو 2021 - Getty Images via AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو"، ينس ستولتنبرغ، إن قادة الحكومة الصينية "لا يشاركوننا قيمنا"، وذلك عقب اجتماع مع الرئيس الأميركي جو بايدن، الاثنين، في إطار التحضير لقمة الناتو المقررة في 14 يونيو الجاري.

وأضاف خلال تصريحات صحافية من أمام البيت الأبيض: "نرى ذلك في الطريقة التي يقمعون بها الاحتجاجات الديمقراطية في هونغ كونغ، والطريقة التي يتعاملون بها مع الأقليات كالأويغور، وتجبّرهم على الجيران، والطريقة التي يهددون بها تايوان"، على حد تعبيره.

وقال ستولتنبرغ إن "صعود الصين يمثل فرصة لاقتصاداتنا وللتجارة، ونحن نحتاج التحدث إلى بكين والتواصل معها حول قضايا مثل التغير المناخي، والحد من التسلح".

وأضاف: "في الوقت نفسه، فإن الصين سيكون لديها قريباً الاقتصاد الأكبر في العالم، ولديها بالفعل ثاني أكبر ميزانية دفاعية في العالم وأكبر بَحرية، وتستثمر بقوة في القدرات العسكرية المتطورة".

لكن ستولتنبرغ أشار إلى أنه على الرغم من هذه الفرص، فإن الصين "تختلف قيمياً" عن دول الحلف، وقال: "لهذا فإننا بحاجة إلى الدفاع عن نظام دولي قائم على القواعد، والعمل عن قرب مع شركائنا في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وأستراليا ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية واليابان".

مقاربة بايدن

وأوضح ستولتنبرغ أنه بحث مع الرئيس بايدن مجموعة واسعة من القضايا، بما في ذلك الصين وروسيا والإرهاب العالمي، والتهديدات السيبرانية، إضافة إلى التداعيات الأمنية للتغير المناخي.

وأكد ستولتنبرغ أن الناتو يتفق مع مقاربة بايدن تجاه روسيا، بما في ذلك الحوار المرتقب بين الرئيس الأميركي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في جنيف 16 يونيو الجاري.

وقال إن الحوار مع موسكو "ليس أمارة ضعف"، لافتاً إلى أن الحلف يحتاج إلى التحدث مع روسيا من أجل السعي إلى علاقات أفضل.

وأضاف ستولتنبرغ: "وحتى إذا كنا لا نؤمن بعلاقة أفضل مع روسيا، فإننا نحتاج إلى إدارة العلاقة الصعبة معها"، مرحباً في هذا الصدد بتمديد معاهدة "نيو ستارت" بين الولايات المتحدة وروسيا، ومشيراً إلى أن دول الحلف تتصدر الجهود للحد من التسلح، والحد من السلاح النووي.

تحضيرات قمة الناتو

وأوضح ستولتنبرغ أنه بحث مع الرئيس الأميركي التحضير للقمة المقبلة للناتو في بروكسل "حيث سنتفق، متطلعين قدماً، على أجندة طموحة لتعزيز التحالف".

وعبّر عن شكره للرئيس بايدن "على التزامه القوي تجاه العلاقات عبر الأطلسي، والمادة الخامسة (المتعلقة بالدفاع عن أي عضو من أعضاء الحلف عند تعرّضه لهجوم مسلّح)، وقيادته الشخصية في هذه القضايا".

وقال إنه اتفق مع بايدن على "الحاجة إلى تقوية الناتو" في ظل العالم التنافسي الذي تعيش فيه دول الحلف، مشيراً إلى أن القمة ستعمل على "تقوية الدفاع المشترك للتحالف... وتعزيز تفوقه التكنولوجي".

وكشف عن ازدياد الإنفاق الدفاعي لدول الحلف، مشيراً إلى أن أوروبا والحلفاء وكندا أضافت 260 مليار دولار  على إنفاقها الدفاعي منذ 2014.

وقال إن "الناتو القوي أمر جيد لأوروبا، ولكنه جيد أيضاً للولايات المتحدة"، معتبراً أنه "ليس هناك قوة عظمى لديها أصدقاء وحلفاء في الناتو كما هو الحال مع الولايات المتحدة".

جبهة غربية موحدة

ويأتي اجتماع الناتو هذا العام وسط مساعٍ أميركية لبناء جبهة غربية موحدة تجاه الصين، والبحث عن سبل للحفاظ على تفوق الغرب التكنولوجي على الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وكان مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان قال في مؤتمر صحافي، الاثنين، إن الرئيس بايدن سيناقش خلال قمة الناتو التحديات الأمنية الناشئة للتحالف، ومن ضمنها التحديات التي تمثلها الصين.

وكشف سوليفان أن بايدن سيشدد أيضاً خلال القمة على "أهمية تقاسم الأعباء بين دول الحلف، بما لا يقتصر فقط على الإنفاق المالي بـ2% الذي التزم به الحلفاء في قمة ويلز 2014، وإنما يشمل أيضاً تقديم إسهامات لتدريبات التحالف وعملياته العسكرية".

وبخصوص القمة "الأميركية الأوروبية" المرتقبة، قال مستشار الأمن القومي الأميركي إن الرئيس بايدن وقادة الكتلة الأوروبية سيركزون على "إعادة تنظيم مقارباتهم المتعلقة بالتجارة والتكنولوجيا، لكي تصبح الديمقراطيات وليس الصين أو أي أوتوقراطية أخرى، هي التي يضع قواعد التجارة والتكنولوجيا في القرن الحادي والعشرين"، على حد تعبيره.

وتعهد بايدن بإعادة بناء العلاقات مع الحلفاء بعد أربع سنوات صعبة في تاريخ تلك العلاقات خلال عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الذي أوقف عضوية بلاده في عدة مؤسسات متعددة الأطراف، وهدد في وقت من الأوقات بالانسحاب من حلف شمال الأطلسي.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.