Open toolbar

ستيف بانون مع الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب - أ ف ب

شارك القصة
Resize text
دبي-

يتوقّع أن يواجه ستيف بانون، كبير الاستراتيجيّين العاملين مع الرئيس السابق دونالد ترمب، لائحة اتهامٍ جنائية جديدة، وأن يقوم بتسليم نفسه إلى المُدّعين العامّين في نيويورك، الخميس، بحسب صحيفة "واشنطن بوست". 

وترتبط الاتّهامات الموجّهة من الولاية بالتحقيق الفيدرالي الذي جرى في العام 2020 بشأن الاختلاس المزعوم للأموال غير الربحية، وفقاً لما أوردته "واشنطن بوست" وشبكة "سي إن إن". 

ويباشر مكتب المدّعي العامّ بضاحية مانهاتن التحقيق في عملية جمع تبرّعات من أجل بناء جدار بطول الحدود الجنوبية للبلاد.

وكان ترمب قد أصدر عفواً عن بانون في القضية الفيدرالية المتعلّقة بمزاعم الاحتيال على المانحين لمجموعة "نحن نبني الجدار" (We Build The Wall)، لكنّ العفو الرئاسي لا ينطبق على التحقيقات في التُهم الموجّهة من الولاية، بحسب "سي إن إن".  

وأصدر بانون بياناً صحافياً وصف فيه لائحة الاتهام المتوقعة بأنّها "اتهامات زائفة"، و"ليست أكثر من تسليحٍ حزبي سياسي لنظام العدالة الجنائية"، بحسب موقع "أكسيوس".  

وتأتي لائحة الاتهام المتوقعة بعد أسابيع من إدانة بانون بازدراء الكونجرس، لتخلّفه عن الامتثال لأمر الاستدعاء الذي أصدرته اللجنة المُختارة للتحقيق في أعمال الشغب التي وقعت في 6 يناير، في مبنى الكابيتول الأميركي.  

اقرأ أيضاً:

  

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.