Open toolbar

رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون خلال مؤتمر صحافي في سيدني. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
سيدني -

فقد "الحزب الليبرالي" الذي يتزعمه رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون السلطة في ولاية أستراليا الجنوبية، في هزيمة انتخابية صادمة تثير مخاوف الحكومة الاتحادية، التي يتعين عليها مواجهة انتخابات عامة خلال شهرين تقريباً.

وتولى "حزب العمال" الذي ينتمي ليسار الوسط، السلطة في ولاية أستراليا الجنوبية، التي يبلغ عدد سكانها نحو 1.8 مليون نسمة، بعد أن أقر زعيم الحزب الليبرالي ستيفن مارشال بالهزيمة عقب الانتخابات، في ساعة متأخرة من مساء السبت.

وذكرت وكالة "أسوشيتيد برس" أنه يبدو من المتوقع أن يحصل "حزب العمال"، بقيادة الزعيم النقابي السابق بيتر ماليناوسكاس على ما لا يقل عن 25 مقعداً في مجلس الولاية المؤلف من 47 مقعداً.

وسيتم إعلان النتائج النهائية بعد فرز بطاقات الاقتراع التي وردت عبر البريد، الاثنين.

وتعرض الحزب الليبرالي لضغوط على مستوى الولايات والمستوى الاتحادي في الأشهر الماضية، بسبب طريقة تصديه لأحدث موجة من جائحة كورونا، بعد ارتفاع عدد الإصابات والوفيات عقب تفشي متحور "أوميكرون".

وكان موريسون قال بداية مارس، إن الزعماء السياسيين في البلاد يريدون الانتقال إلى مرحلة جديدة من التعايش مع كورونا، كما لو كان إنفلونزا، لكنهم سيستشيرون خبراء الصحة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.