Open toolbar
سفير حكومة أفغانستان السابقة لدى الأمم المتحدة يرفض التخلي عن منصبه
العودة العودة

سفير حكومة أفغانستان السابقة لدى الأمم المتحدة يرفض التخلي عن منصبه

السفير الأفغاني لدى الأمم المتحدة غلام إسحق زاي يتحدث خلال جلسة لمجلس الأمن في نيويورك - 16 أغسطس 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
نيويورك-

أعلنت الأمم المتحدة، الجمعة، أن السفير غلام إسحق زاي، ممثل الحكومة الأفغانية السابقة، طلب البقاء في مقعد بلاده في مقر المنظمة الدولية في نيويورك، في ما قد يسبب مواجهة مع حكومة طالبان إذا حاولت تعيين مبعوثها إلى المنظمة.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة، فرحان حق، إن السفير غلام إسحق بعث رسالة موقعة منه إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، تضم قائمة بأسماء الوفد الأفغاني إلى الجمعية العامة، حسبما نقلت وكالة "رويترز".

ولم يتضح بعد إن كانت طالبان، التي سيطرت على مقاليد الأمور في أفغانستان الشهر الماضي مع انسحاب القوات الأميركية والأجنبية من البلاد بعد عشرين عاماً من الحرب، سترسل مبعوثاً خاصاً بها إلى الأمم المتحدة.

ويسافر العشرات من زعماء العالم إلى نيويورك الأسبوع المقبل لحضور الاجتماع السنوي للمنظمة الدولية، ومن المقرر في الوقت الحالي أن يلقي إسحق زاي خطاباً في آخر يوم من الاجتماعات في 27 من سبتمبر.

ويجري التعامل مع أوراق اعتماد الوفود إلى الأمم المتحدة من قبل لجنة مؤلفة من تسعة أعضاء يجري تعيينهم سنوياً. وتضم اللجنة التي جرى الإعلان عنها، الثلاثاء، أعضاء من جزر الباهاما وبوتان وتشيلي والصين وناميبيا وروسيا وسيراليون والسويد والولايات المتحدة.

وفي الفترة السابقة من حكم طالبان ما بين عامي 1996 و2001، ظل سفير الحكومة الأفغانية التي أطيح بها هو ممثل البلاد أمام الأمم المتحدة، بعد أن أرجأت اللجنة قرارها بسبب التنافس على شغل مقعد البلاد في المنظمة الدولية.

وقال جوتيريش الشهر الماضي، إن رغبة حركة طالبان في الحصول على اعتراف دولي، هي الوسيلة الوحيدة للمجتمع الدولي للضغط على الحركة من أجل تشكيل حكومة شاملة واحترام الحقوق في أفغانستان؛ لا سيما حقوق المرأة.

لمتابعة آخر مستجدات الأحداث في أفغانستان:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.