Open toolbar

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في البرلمان التركي. أنقرة. 18 يناير 2023 - via REUTERS

شارك القصة
Resize text
اسطنبول-

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد، تقديم موعد إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية إلى 14 مايو المقبل، بدلاً من موعدها المقرر في يونيو.

وقال أردوغان خلال لقاء مع شباب في مدينة بورصة غربي البلاد، ونشرت الرئاسة التركية تسجيلاً منه: "سأستخدم صلاحياتي لتقديم موعد الانتخابات إلى 14 مايو"، مشيراً إلى أنها "ليست انتخابات مبكرة، إنما هذا التعديل يأخذ تاريخ امتحانات الجامعات بالاعتبار".

وألمح الرئيس التركي مؤخراً، إلى إمكانية تقديم موعد الانتخابات الرئاسية إلى مايو، ما يترك للمعارضة السياسية في البلاد أقل من خمسة أشهر لتسمية مرشح.

وأصبح أردوغان رئيساً للوزراء في عام 2003، قبل أن يعدّل الدستور ويصبح "رئيساً" مُنتخباً بالاقتراع العام في عام 2014.

كانت الانتخابات مقرّرة بادئ الأمر في 18 يونيو المقبل، لكن كانت هناك توقعات بتقريب هذا الموعد، قبل أن يلمّح أردوغان هذا الأسبوع إلى ذلك أيضاً.

المعارضة التركية

وقال أردوغان خلال خطاب الأسبوع الماضي: "في عام 2023 سنحقق المسار الذي افتتحه الراحل مندريس في 14 مايو 1950، بالقول: كفى، الناس لديهم ما يقولونه"، في إشارة إلى رئيس الوزراء التركي السابق عدنان مندريس، الذي أُطيح به في انقلاب عسكري عام 1960 قبل إعدامه، وغالباً ما يستشهد به أردوغان باعتباره مصدر إلهام. 

لم يذكر أردوغان علانية سبب رغبته في إجراء الانتخابات في وقت مبكر. ورغم أنه تعرض قبل عام واحد فقط، لتضاؤل رصيده السياسي، لكن الحرب في أوكرانيا، والمساعدات الحكومية للأسر والشركات الصغيرة، والمعارضة غير المنظمة، تعزز فرص مواصلته في الحكم، وفق "بلومبرغ".

وطرحت المعارضة موعداً مماثلاً عقب تصريحات أردوغان. إذ قال زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو خلال مقابلة تلفزيونية: "يبدو أن الانتخابات ستُجرى في 14 مايو".

لم يعلن تحالف المعارضة التركي حتى الآن مرشحاً مشتركاً ومن المنتظر أن يعلن ذلك في فبراير المقبل. وأشار كليجدار أوغلو مرات عدة إلى استعداده لخوض الانتخابات.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.