Open toolbar

صورة تعبيرية لحاصلات القمح وعلم أوكرانيا - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بودابست-

قال وزير الخارجية المجري بيتر سيارتو، الاثنين، إن بلاده عرضت استخدام أراضيها كطريق محتمل لصادرات الحبوب الأوكرانية، بسبب تعطل الطرق المعتادة عبر البحر الأسود الناتج عن الغزو الروسي.

وأضاف سيارتو: "عرضنا السماح بالمرور في أراضي المجر، وعلاوة على ذلك تسهيل مرور أي شحنات غذائية متجهة من أوكرانيا إلى أجزاء مختلفة في العالم، وبشكل رئيسي شمال إفريقيا والشرق الأوسط".

ولم يذكر سيارتو الذي قدم المقترح خلال اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، تفاصيل عن حجم الحبوب التي يمكن لأوكرانيا أن تصدرها عبر المجر، لكنه قال إن مركزين لوجستيين على حدودها الشرقية يمكن استخدامهما لتخفيف التكدس.

ولفت إلى أنه "في حال تصدير أي نوع من الحبوب أو المحاصيل الأخرى من أوكرانيا إلى الشرق الأوسط أو شمال إفريقيا عبر المجر، فإن ذلك قد يحدث بسرعة".

وأوضح أن "الوصول بالسكة الحديد إلى موانئ في جنوب شرق أوروبا سريع من المجر"، مشيراً إلى أن بلاده عرضت أيضاً قدرات لوجستية لنقل الحبوب الأوكرانية، مضيفاً أن بودابست التي شقت صف الاتحاد الأوروبي في أبريل لتلبية مطلب من الكرملين للدفع بالروبل مقابل الغاز الروسي، لا تتوقع أي عرقلة في إمدادات الغاز الروسي إلى المجر.

وكان منسق السياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، قد اتهم روسيا، السبت، باستخدام صادرات الغذاء "سلاحاً وأداة ابتزاز" ضد من يعارض حربها على أوكرانيا، وحذر من أن تلك الحرب تعرض العالم لخطر المجاعة، التي تؤثر على مئات الملايين حول العالم.

وقال بوريل، في مقال نشره على مدونة للاتحاد الأوروبي، إنه وفق الأمم المتحدة يعيش 1.2 مليار شخص، ما يعني واحد من كل 6 من سكان العالم، في بلدان معرضة بشدة لمزيج من ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وارتفاع أسعار الطاقة، وتشديد الأوضاع المالية.

وأوكرانيا مصدر عالمي رئيسي في العادة للحبوب والزيوت النباتية، لكن صادراتها هبطت بشدة منذ الغزو الروسي في 24 فبراير، بسبب حصار موسكو لموانئها على البحر الأسود. وتحاول كييف التصدير عبر الطرق البرية والنقل النهري والسكك الحديدية.

ويجري تصدير معظم المواد الغذائية التي تنتجها أوكرانيا، وهي إحدى سلال الخبز في العالم، من 7 موانئ تقع على البحر الأسود. 

ووفقاً لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، فإنه خلال الأشهر الـ8 التي سبقت اندلاع الحرب مر عبر هذه الموانئ نحو 51 مليون طن من الحبوب، كما كانت تبلغ قيمة التجارة في أوكرانيا 47 مليار دولار سنوياً.  

وحسب أحد التقديرات الأوكرانية، فإنه يمكن نقل 20% فقط من الصادرات الأوكرانية في الوقت الحالي، والتي يتم شحنها عادةً عبر موانئ البحر الأسود، عن طريق السكك الحديدية إلى موانئ البلطيق، وذلك في الوقت الذي ارتفعت فيه تكلفة النقل البري 5 أضعاف عن العام الماضي.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.