Open toolbar

دخان يتصاعد فوق مبنى سكني تعرض للقصف في العاصمة الأوكرانية كييف - 26 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
كييف/ دبي -

هز دوي أربعة انفجارات العاصمة الأوكرانية كييف، الأحد، فيما أعلن رئيس إندونيسيا جوكو ويدودو عزمه بدء مهمة لإحلال السلام بين روسيا وأوكرانيا، يطالب خلالها نظيره الروسي فلاديمير بوتين بـ"وقف فوري لإطلاق النار"، وإتاحة فرصة للحوار.

وأوضح ويدودو، الأحد، قبيل مغادرته إلى ألمانيا لحضور قمة مجموعة السبع: "يجب وقف الحرب وإعادة تنشيط سلاسل الغذاء العالمية"، مشيراً إلى أنه "سيشجع دول المجموعة على السعي لتحقيق السلام في أوكرانيا بعد الغزو الروسي، وإيجاد حل فوري لأزمتي الغذاء والطاقة العالميتين".

وذكر الرئيس الإندونيسي أنه سيحث نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فولوديمير زيلينسكي على إتاحة فرصة للحوار.

ودانت إندونيسيا الحرب وأبدت تعاطفها مع الأوكرانيين، ولكن ويدودو قال في أبريل الماضي إنه رفض طلباً من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للحصول على سلاح.

وقبل يومين، اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن بلاده لن تقدم جديداً في المفاوضات مع أوكرانيا، مشيراً إلى أن الكرة في ملعبهم الآن، مستبعداً أن تعود كييف إلى المفاوضات، وذلك في إشارة إلى عرض من بيلاروسيا للاجتماع مع الأوكرانيين.

من جانبها، قالت وزيرة الخارجية الإندونيسية ريتنو مرسودي، إن المنتجات الغذائية والأسمدة من روسيا وأوكرانيا بحاجة إلى "إعادة الدمج في السوق العالمية على الرغم من الحرب".

وبيّنت مرسودي في بيان صحافي، الأحد، أن "من الضروري تأمين ممر للحبوب من أوكرانيا وفتح صادرات الغذاء والأسمدة من روسيا. يجب على جميع الدول الامتناع عن الإجراءات التي تزيد من تفاقم أزمة الغذاء".

انفجارات في كييف

وسُمع دوي أربعة انفجارات في العاصمة الأوكرانية كييف، في ساعة مبكرة من صباح الأحد، حيث أصيب مجمع سكني بالقرب من وسط المدينة، ما أدى إلى اندلاع حريق وانبعاث سحابة كبيرة من الدخان الرمادي.

وقعت الانفجارات نحو الساعة 06:30 بالتوقيت المحلي (03:30 بتوقيت جرينتش)، بعد نصف ساعة من إطلاق صافرات الإنذار المضادة للطائرات في العاصمة التي لم تتعرّض للقصف الروسي منذ نحو ثلاثة أسابيع.

وأعلن رئيس بلدية كييف فيتالي كليتشكو عبر تلجرام أن "عدة انفجارات وقعت في حي شيفتشينكيفسكي الممتد من مركز المدينة إلى شمال غرب العاصمة". وأضاف أن "سيارات الإسعاف وعمال الإنقاذ في الموقع، وتجري عمليات إجلاء السكان من مبنيين".

واعتبر رئيس بلدية كييف، خلال زيارته موقع الانفجارات، أن الضربات الروسية هدفها "ترهيب الأوكرانيين" مع اقتراب قمة حلف شمال الأطلسي المقررة في العاصمة الإسبانية مدريد بين 28 و30 يونيو.

وفور وصوله، شاهد فريق وكالة "فرانس برس" دخاناً كثيفاً يتصاعد في المنطقة السكنية المتضررة التي طوّقتها الشرطة. 

وفي أبريل الماضي، لقيت صحافية أوكرانية في إذاعة أوروبا الحرة/راديو ليبرتي حتفها، إثر سقوط صاروخ روسي على منزل تعيش فيه في كييف. وحصل الانفجار بالتزامن مع الزيارة الأولى للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى العاصمة الأوكرانية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.