Open toolbar
تيك توك يقدم أساليب جديدة لإسكات المتابعين المزعجين
العودة العودة

تيك توك يقدم أساليب جديدة لإسكات المتابعين المزعجين

وضع تيك توك تحسن في يونيو الماضي بعد رفع بايدن القيود على عمل التطبيق بالولايات المتحدة - AFP

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

أطلقت خدمة تيك توك للفيديوهات، مجموعة من الأدوات الجديدة التي تساعد صناع المحتوى على حظر المتابعين المزعجين، خلال قيامهم ببث مباشر عبر حساباتهم، وفق بيان للشركة.

وتتيح الميزة الجديدة لصناع المحتوى التحكم في إسكات متابع ما لمدة معينة، تبدأ من 5 ثوانٍ، وتصل إلى حظر المتابع طوال مدة البث المباشر، وذلك يتضمن أيضاً إزالة كافة تعليقاته على البث.

كما أن الخدمة تسمح لصناع المحتوى بالغلق الكامل للتعليقات على الفيديوهات الحية، أو كذلك عمل تصفية للتعليقات المزعجة، على أساس مجموعة محددة مسبقاً من الكلمات المفتاحية، بحسب بيان تيك توك.

وأشارت الخدمة إلى أنها تعمل باستمرار على تقديم بيئة آمنة وسليمة للتواصل الاجتماعي، وتقديم المحتوى، سواء لصناع المحتوى أو للمعلنين، بحيث تشجع جميع الأطراف على الاستمرار في العمل على منصتها لصناعة المحتوى، وكذلك تقديم إعلانات موجهة للمستخدمين، دون وجود أي محتوى مسيء أو محرج للمستخدمين أو صناع المحتوى على حد سواء.

حذف 81 مليون فيديو

وأشارت تيك توك إلى أنها حذفت بالفعل 81 مليون مقطع فيديو، في الفترة بين أبريل ويونيو الماضيين، ما يمثل أقل من 1% من إجمالي الفيديوهات التي تم رفعها على المنصة الاجتماعية، ويعني ذلك أن عدد الفيديوهات التي يتم رفعها يومياً، يبلغ نحو 90 مليون مقطع مصور.

وأوضحت الخدمة أن 93% من إجمالي تلك الفيديوهات، تم حذفها خلال أول 24 ساعة من نشرها، و94.1% منها  تم حذفها قبل إبلاغ المستخدمين عنها، و87.5% من تلك الفيديوهات تم حذفها قبل أن تحصل على أي مشاهدات.

وأكدت تيك توك أن رسائلها التنبيهية للمستخدمين حول تعليقاتهم، التي تتضمن كلمات مسيئة أو خارجة، نجحت في تقليل معدل التعليقات المسيئة والمزعجة، حيث إن 4 أشخاص من بين كل 10 أشخاص قرروا التراجع عن كتابة تعليقات مزعجة بعد إرسال تنبيهات لهم.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.