Open toolbar

الأمير أندرو يسير في ميدان الاستقلال بمدينة مونتفيديو في أورجواي- 5 نوفمبر 2002 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
نيويورك-

أمر قاضٍ الثلاثاء، بإسقاط دعوى رفعتها فرجينيا جوفري على الأمير آندرو، وتتهمه فيها بالاعتداء جنسياً عليها عندما كانت قاصراً بينما أكدت وزارة المالية البريطانية عدم استخدام أي أموال عامة في تسوية القضية.

وكان آندرو وجوفري قدما طلباً مشتركاً لإسقاط الدعوى في محكمة مانهاتن الاتحادية قبل أن يوافق عليه لويس كابلان، القاضي بالمحكمة الجزئية الأميركية.

وشملت التسوية التي أُعلن عنها في 15 فبراير، وتضمنت دفع مبلغ مالي لم يكشف عنه، قيام آندرو، الابن الثاني للملكة إليزابيث، بدفع "تبرع كبير" لمؤسسة جوفري الخيرية لدعم حقوق الضحايا.

ولم يعترف الأمير آندرو، دوق يورك، بارتكاب أي أخطاء في الاتفاق على تسوية القضية المدنية، ولم يُتهم بارتكاب أي مخالفة جنائية.

وأصدرت وزارة المالية تصريحها بعدما قالت صحيفة "ذا صن"، إن الأمير تشارلز الأخ الأكبر لآندرو، هو من كان يمول أغلب بنود التسوية.

وركزت قضية جوفري على صداقة آندرو مع الممول الراحل جيفري أبستين الذي قالت جوفري (38 عاماً) إنه اعتدى عليها جنسياً أيضاً.

ونفى آندرو (62 عاماً) اتهامات جيفري بأنه أجبرها على ممارسة الجنس عندما كانت في الـ17 من عمرها في منزل مساعدة إبستين السابقة جيسلين ماكسويل بلندن، وفي منزل إبستين بمنهاتن وفي جزيرته الخاصة بالجزر العذراء الأميركية.

وألحقت هذه المزاعم وعلاقة آندرو بإبستين أضراراً بالغة بسمعة الأمير البريطاني، ما دفعه إلى التخلي عن واجباته العسكرية وامتيازاته الملكية، ولم يعد يعرف "بصاحب السمو الملكي".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.