Open toolbar

أحد المقار التابعة لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) في مدينة أتلانتا الأميركية - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

تسعى الوكالات والمنظمات الصحية إلى تحديث توصياتها بشأن الوقاية من فيروس كورونا، خاصة بعد ظهور سلالات جديدة متحورة من الفيروس، في ظل تزايد غير مسبوق لأعداد المصابين بالمرض حول العالم.

مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، أصدرت 5 إرشادات للتعامل مع الجائحة أوردتها صحيفة "ذاهيل".

كمامات ضيقة لحماية أفضل

أظهرت دراسة أجرتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة أن ارتداء كمامة ضيقة يوفر أفضل حماية ممكنة ضد عدوى فيروس كورونا، إذ تُشير الأدلة إلى أن ارتداء كمامة جراحية محكمة التثبيت، أو تلك المصنوعة من القماش فوق الكمامة الجراحية، يمكن أن يقلل بشكل كبير من انتشار الفيروس.

ووجدت الدراسة أنه يمكن الحد من انتقال الفيروس بنسبة تصل إلى 96.5 %، إذا كان كل من الفرد المصاب وغير المصاب يرتدي كمامات جراحية محكمة الإغلاق.

كمامتان لا توفران حماية مطلقة 

وعلى الرغم من نصائح أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المعدية في البلاد، الخاصة بارتداء كمامتين للوقاية من فيروس كورونا، إلا أن مراكز السيطرة الأميركية تحث فقط على ارتداء كمامة واحدة، لافتة إلى أن "الكمامتين لا توفران حماية مُثلى".

وخلال مكالمة مع المراسلين الصحفيين الذين يناقشون الدراسة، أكدت روشيل والينسكي، مديرة مراكز السيطرة، أن "إرشاداتها بشأن الكمامات لم تتغير".

وأضافت: "أريد أن أوضح أن هذه البيانات العلمية الجديدة التي تم إصدارها اليوم لا تغير التوصيات المحددة حول من يجب أن يرتدي كمامة أو متى يجب ارتداؤها، لكنها تقدم معلومات جديدة حول سبب أهمية ارتدائها".

ممارسات آمنة

وتأتي توصيات ارتداء الكمامة في وقت يتم فيه اكتشاف سلالات جديدة أكثر فتكاً من فيروس كورونا في العديد من الولايات الأميركية وحول العالم. 

ولفتت المراكز إلى أنه حتى يتم الوصول إلى مناعة القطيع، يُنصح الأشخاص بمواصلة ارتداء الكمامات، وتطبيق إرشادات التباعد الاجتماعي وتجنب الأماكن المزدحمة، وهي النصائح ذاتها التي قدمها خبراء الصحة منذ الربيع الماضي.

من جانبه، قال جون بروكس، كبير المسؤولين الطبيين في مراكز السيطرة، خلال مقابلة صحافية: "الطريقة الوحيدة لإيقاف انتشار الفيروس هي اتداء الكمامات بشكل مستمر".

لا لتخفيف القيود

ويحذر مسؤولو وخبراء الصحة من رفع القيود على الأنشطة العامة بشكل سريع، بما في ذلك المطاعم والأماكن المغلقة، ما يزيد من احتمالية ازدحام المنشآت وارتفاع السعة الاستيعابية في الأماكن.

وأكد جون روكس أن "التحورات الجديدة من الفيروس تشكل تهديداً. ليس ضرورياً رفع القيود المفروضة حالياً"، مشيراً إلى أن السلالة المتحورة التي اكتشفت للمرة الأولى في بريطانيا ، أشد فتكاً بنسبة 40 % من السلالات الأخرى، مضيفاً: "إذا ارتفع عدد المصابين بالسلالات المتحورة، فقد يؤدي ذلك إلى إرباك المستشفيات وتوجيه ضربة كبيرة لجهود التخفيف الحالية".

من جانبها، قالت والينسكي إنه "لا يزال يتعين علينا السيطرة على هذا الوباء. نحتاج حقاً إلى الحفاظ على جميع تدابير التخفيف قيد التنفيذ للسيطرة على هذا الوباء".

اللقاحات تحمي

ولعل أحد التحديثات الإيجابية التي أجرتها مراكز السيطرة على الأمراض هذا الأسبوع، هو أن الأشخاص الذين تلقوا لقاحات فيروس كورونا، لا يحتاجون إلى الحجر الصحي إذا خالطوا شخصاً مصاباً.

ووفقاً للإرشادات المحدثة، فإن معظم الأفراد الذين تم تطعيمهم بالكامل لمدة أسبوعين على الأقل لا يحتاجون إلى الحجر الصحي بعد مخالطة شخص مصاب أو يشتبه في إصابته، لأنهم سيكونون محميين من العدوى.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.