Open toolbar

إحدى الجلسات السابقة لبرلمان لاتفيا - 14 يوليو 2022 - https://twitter.com/Jekaba11

شارك القصة
Resize text
دبي-

صنف برلمان لاتفيا، الخميس، روسيا على أنها "دولة راعية للإرهاب" بسبب الحرب في أوكرانيا، داعياً الحلفاء الغربيين إلى فرض عقوبات أكثر شمولاً على موسكو من أجل إنهاء الصراع.

وقال برلمان الدولة الواقعة على بحر البلطيق في بيان إنه "يعترف بروسيا كدولة تدعم الإرهاب" ويدعو الدول الأخرى إلى "التعبير عن الرأي نفسه".

ولفت النواب إلى أنهم يعتبرون "أن عنف روسيا بحقّ المدنيين لأهداف سياسية هو إرهاب"، كما دانوا استخدام ذخائر عنقودية لـ"بث الخوف والقتل العشوائي للمدنيين".

وقال البيان إن روسيا "تستخدم المعاناة والترهيب أداتين في محاولاتها لإحباط الشعب الأوكراني والقوات المسلّحة وشلّ عمل الدولة بهدف احتلال أوكرانيا".

وأضافت أنه يتعين على الدول الغربية زيادة الدعم العسكري والمالي والإنساني والدبلوماسي لأوكرانيا ودعم المبادرات التي تدين تصرفات روسيا.

وطالب البرلمان اللاتفي أيضاً الاتحاد الأوروبي بوقف إصدار تأشيرات سياحية للمواطنين من روسيا وبيلاروس وخفض عدد إصدار تأشيرات الدخول إلى روسيا بشكل عام.

وكانت إستونيا وفنلندا دعتا، الثلاثاء الماضي، الاتحاد الأوروبي لوقف إصدار التأشيرات السياحية الممنوحة للروس الذين يتوجهون بأعداد متزايدة إلى هذين البلدين للانتقال منهما إلى دول أوروبية أخرى، وذلك في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا والعقوبات الغربية.

الرد الروسي والأوكراني

وعبر وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا عن امتنانه لقرار برلمان لاتفيا، مشجعاً في تغريدة على تويتر "الدول والمنظمات الأخرى على أن تحذو حذوها".

ونددت روسيا بتحرك برلمان لاتفيا، إذ وصفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا القرار في منشور على تيليجرام بأنه ينطوي على "كراهية للأجانب".

من جانبه صرح السيناتور الروسي سيرجي تسيكوف، بأن لدى موسكو "ما يكفي من الأدوات التي يمكن أن تؤلم لاتفيا، وتضعها في مكانها".

وأشار إلى أن هناك "حديثاً يدور حالياً بشأن اتخاذ تدابير اقتصادية ضد لاتفيا، وعلى وجه الخصوص، حظر عبور البضائع عبر روسيا".

وأضاف: "على ريجا أن تتذكر أن جميع قراراتها المناهضة لموسكو ستعود لمطاردتها بمرور الزمن، حيث يمكن الاعتراف بلاتفيا نفسها كدولة ترعى الإرهاب، لأنها تزود أوكرانيا بالأسلحة التي تستخدم ضد السكان المدنيين وأسرى الحرب"، بحسب ما نقلته قناة "روسيا اليوم".

تحركات أميركية

ويأتي القرار اللاتفي، بعد أيام من إصدار الكونجرس الأميركي، نهاية الشهر الماضي، قراراً "غير ملزم"، يدعو إدارة الرئيس جو بايدن إلى تصنيف روسيا دولة "راعية للإرهاب" الأمر الذي قد يواجه بصعوبات وعوائق سياسية وقانونية حال إقراره.

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" في تقرير لها إن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الذي أجرى محادثة هاتفية، الشهر الماضي، هي الأولى له مع نظيره الروسي سيرجي لافروف، منذ بدء الحرب الأوكرانية، يعارض هذا "التصنيف الرسمي لروسيا دولةً راعيةً للإرهاب"، وهي تسمية تطلق حالياً على كوريا الشمالية، وسوريا، وكوبا، وإيران. 

وعقب قرار الكونجرس حذرت المتحدثة باسم الخارجية الروسية أنه في حال أقدمت واشنطن على إعلان روسيا دولة "راعية للإرهاب"، فإن ذلك قد يؤدي إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.