Open toolbar

عمر خالد خراساني (وسط الصورة) أحد كبار قادة طالبان باكستان - يونيو 2011. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بيشاور-

لقي قائد بارز في حركة طالبان الباكستانية، حتفه، في انفجار استهدف سيارته، شرق أفغانستان، حسبما قال مصدر في الحركة لوكالة "فرانس برس".

وقالت حركة طالبان الباكستانية إن إعلاناً سيصدر قريباً بشأن "استشهاد زعيم بارز" في الحركة، لكنّ مصدراً داخل الحركة أفاد بأنّ الانفجار استهدف عبد الوالي، القائد الذي كان يستخدم اسم عمر خالد الخراساني.

وقد يعرّض موته اتفاق وقف إطلاق النار الهش الذي تمّ التوصل إليه بين حركة طالبان الباكستانية والحكومة في إسلام أباد في يونيو الماضي، للخطر، في ظلّ تقدّم محادثات السلام التي توسّطت فيها حركة طالبان الأفغانية.

وأعلن الجيش الباكستاني، الثلاثاء، أن 4 جنود قضوا في هجوم انتحاري على قافلة عسكرية في شمال وزيرستان، حيث تتواجد حركة طالبان الباكستانية على الحدود مع أفغانستان. 

من جهته، قال مصدر في طالبان الباكستانية لوكالة "فرانس برس"، طلب عدم الكشف عن هويته، إنّ عبد الوالي وقائدين آخرين لقيا حتفهما في تفجير "استهدف" سيارتهم بمحافظة باكتيتا على الحدود مع وزيرستان، في شرق أفغانستان. 

وأضاف: "عندما وصلنا إلى سيارته كانت تشتعل فيها النيران، ولكن طبيعة التفجير غير واضحة بعد"، مشيراً إلى أن عبد الوالي كان عائداً من اجتماع مع قائد طالبان الباكستانية نور والي محسود.

وحركة طالبان الباكستانية هي مجموعة منفصلة عن طالبان الأفغانية ولكنها تتحرّك بناء على الأيديولوجيا ذاتها وتاريخ مشترك طويل. 

وتشكلت في باكستان سنة 2002 بالمنطقة القبلية، ولكن الإعلان الرسمي كان عام 2007، بقيادة بيت الله محسود. وبعد سنة، أعلنت باكستان حظر الحركة، وتجميد جميع أصولها وحساباتها.

وغيرت الحركة اسمها في 2009 إلى "مجلس شورى المجاهدين"، واتحدت مع "طالبان" أفغانستان. 

وفي العام نفسه، أعلنت مسؤوليتها عن هجوم انتحاري استهدف منشآت أميركية، ووضعتها الولايات المتحدة الأميركية على قوائم الإرهاب في 2010، لتتبعها بريطانيا وكندا في 2011.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.