Open toolbar
الصين.. كورونا يتفشى في 6 مدن كبرى بسبب "أوميكرون"
العودة العودة

الصين.. كورونا يتفشى في 6 مدن كبرى بسبب "أوميكرون"

أشخاص يصطفون لإجراء اختبار الكشف عن فيروس كورونا في تيانجين - الصين - 9 يناير 2022 - via REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

رغم تشديد الصين قيودها لكبح انتشار فيروس كورونا ومتحوراته، والحفاظ على استراتيجية "صفر إصابات" منذ بدء الجائحة، إلا أن الأمر بات صعباً بعد تفشي الفيروس مجدداً في 6 من كبرى المدن بسبب مُتحور "أوميكرون" سريع الانتشار.

ووفقاً تقرير لوكالة "بلومبرغ" الأميركية، الجمعة، فإن الفيروس تفشى من جديد في 6 مدن كبرى هي شيان، تيانجين، شانجهاي، داليان، نينجبو وأنيانج.

وأشارت الوكالة إلى أن السلطات الصحية الصينية التي تكافح التفشي، أغلقت مدينة شيان التي يبلغ عدد سكانها 13 مليون نسمة في نهاية 2021، حيث اخترق متغير "دلتا" الخطير العديد من المجتمعات بهدوء وانتشر من دون اكتشافه.

وأضافت أنه بعد ذلك تم رصد إصابات بالمتحور الجديد "أوميكرون" القابل للانتقال بشكل سريع، والذي أدى إلى رفع معدل الإصابات في جميع أنحاء البلاد، وفي 3 مدن منذ بداية العام، بينها مدينتان بهما منافذ تعتبر أساسية في سلاسل التوريد العالمية.

وتعمل السلطات على فك القيود المفروضة في شيان تدريجياً، مع انخفاض عدد الإصابات الجديدة اليومية بعد أن تجاوزت أكثر من 150 حالة في ذروة تفشي المرض، ولكن لا تزال المدينة محظورة إلى حد كبير بالنسبة لأجزاء أخرى من الصين.

وشهدت مدينة تيانجين الساحلية الشمالية في وقت سابق من يناير، انتشاراً لمتحور "أوميكرون"، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات إلى أكثر من 150 شخصاً، بعد أن أجرت السلطات جولتين من الاختبارات الجماعية في المدينة التي يقطنها 14 مليوناً".

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، طلبت السلطات الصحية الصينية من الشركات منح الموظفين إجازة لمدة نصف يوم، للسماح لهم بإجراء جولة ثانية من الاختبارات، إذ تم الكشف عن 44 إصابة، جميعها بين الأشخاص الموجودين بالفعل في الحجر الصحي، أو في المناطق التي تعتبر تحت السيطرة.

ووفقاً لـ"بلومبرغ"، فإن الجهود المبذولة للحد من انتشار "أوميكرون" في تيانجين أجبرت شركتي "تويوتا" و"فولكسفاجن" للسيارات، على وقف الإنتاج في المدينة لأيام عدة، كما حذرت شركة "إيرباص"، التي لديها مركز رئيسي بالمدينة، من تأثير انتشار المتغير على مواعيد تسليم طائراتها والطلب عليها في الصين.

أنيانج.. نقطة ساخنة 

ولفتت الوكالة إلى رصد "أوميكرون" بين عدد من الطلاب العائدين من تيانجين لقضاء عطلة الشتاء، ما تسبب في تفشٍ جديد بمدينة أنيانج التي يبلغ عدد سكانها 5.5 مليون نسمة، وسرعان ما أصبحت المدينة أحدث نقطة ساخنة للفيروس.

وارتفعت الإصابات اليومية هذا الأسبوع، فيما نقل أحد الطلاب المتحور الجديد من تيانجين إلى مدينة داليان، الساحلية شمالي شرقي الصين، وباتت نينجبو الساحلية أيضاً في حالة تأهب قصوى الآن بعد رصد مستوى قياسي من الحالات فيها.

وأدت القيود التي تم فرضها في نينجو، إلى تعطل خدمات النقل بالشاحنات، ووقف العمل في بعض المستودعات في المدينة التي تشكل مع تشوشان، ثالث أكبر ميناء للحاويات في العالم.

وشرقاً، تم اكتشاف 5 إصابات في مدينة شانجهاي تسبب بها شخص قدم من الخارج، فيما تحاول السلطات الصحية إبقاء القيود عند الحد الأدنى، أما في الجنوب، فتم رصد عشرات الإصابات بالمتحور "دلتا" في مدينة شنتشن الصينية المختصة في مجال التكنولوجيا.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.