Open toolbar

أفريل هاينز مديرة الاستخبارات الوطنية الأميركية خلال جلسة استماع بالكونجرس - 10 مايو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
واشنطن -

قالت مديرة الاستخبارات الوطنية الأميركية أفريل هاينز، الأربعاء، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "لا يزال يريد السيطرة على أغلب أراضي أوكرانيا"، مشيرة إلى أن وضع الحرب "ما زال بالغ القتامة".

وأضافت خلال مؤتمر في وزارة التجارة الأميركية "ما زلنا في وضع ننظر فيه إلى الرئيس بوتين ونعتقد أن لديه فعلياً نفس الأهداف السياسية التي كانت (متوقعة) لدينا سابقاً، أي أنه يريد الاستيلاء على معظم أوكرانيا".

وأوضحت أن وكالات الاستخبارات الأميركية ترى 3 سيناريوهات محتملة للحرب على المدى القريب، مرجحة أن يكون الصراع "طاحناً" لا تحقق فيه القوات الروسية سوى مكاسب تدريجية، دون تحقيق اختراق نحو "هدف بوتين".

وتشمل السيناريوهات الأخرى تحقيق اختراق روسي كبير، ونجاح أوكرانيا في تحقيق الاستقرار في الخطوط الأمامية مع تحقيق مكاسب محدودة، ربما بالقرب من مدينة خيرسون التي تسيطر عليها روسيا ومناطق أخرى في جنوب أوكرانيا.

وذكرت هاينز أن "القوات البرية الروسية قد تدهورت إلى درجة حاجتها لسنوات لاستعادة مستواها"، وتوقعت أن تتغلب موسكو على ذلك بالاعتماد على "الهجمات السيبرانية والجهود المبذولة للسيطرة على الطاقة وحتى الأسلحة النووية".

وقالت "القوات الروسية من غير المحتمل أن تكون قادرة على إجراء عمليات متعددة متزامنة".

الربط مع روسيا

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت السلطات الموالية لروسيا في المناطق الأوكرانية المحتلة، توفير ربط بينها بالحافلات والقطارات وإنشاء دائرة للأحوال المدنية وخدمات مصرفية وتعليمية ورواتب تقاعدية تهدف إلى إدماجها في روسيا.

وأشارت وزارة الداخلية في منطقة خيرسون التي تحتلها القوات الروسية منذ مارس إلى إنشاء خطوط نقل بالحافلات بين مدينتي خيرسون وسيمفيروبول، عاصمة شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في عام 2014.

كما ستربط اعتباراً من الأول من يوليو حافلات سيمفيروبول بمدينتي ميليتوبول وبيرديانسك في منطقة زابوريجيا الأوكرانية، التي يحتلها الجيش الروسي جزئياً.

كما قالت الاستخبارات الأوكرانية، الأربعاء، إن 144 جندياً أوكرانياً، من بينهم عشرات المدافعين عن مصنع "آزوف ستال" للصلب في مدينة ماريوبل الساحلية، أطلق سراحهم ضمن عملية تبادل أسرى مع موسكو.

وأوضح جهاز الاستخبارات التابع لوزارة الدفاع الأوكرانية على "تليجرام" أن "هذه أكبر عملية تبادل أسرى منذ بدء الغزو الروسي الشامل. من بين 144 جندياً أطلق سراحهم، هناك 95 من المدافعين عن آزوف ستال"، من دون أن يحدد متى وأين جرت عملية التبادل، ولا عدد الأسرى الروس الذين حرروا كجزء من الصفقة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.