Open toolbar

متسوّقون أمام متجر "لاكوست" في موسكو - 24 نوفمبر 2008 - BLOOMBERG NEWS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أظهر تقرير أن 116 شركة من دول الاتحاد الأوروبي، تواصل العمل في روسيا بعد نحو 4 أشهر على غزوها لأوكرانيا، وتعرّضها لعقوبات دولية، كما أفادت "بلومبرغ".

هذه الشركات الأوروبية الـ116 تشكّل نحو نصف 247 شركة متعددة الجنسيات لا تزال تمارس أعمالها في روسيا، رغم تكثيف ضغوط عامة لمعاقبة نظام الرئيس فلاديمير بوتين بعد الهجوم، كما أفاد بحث أعدّه "معهد ييل للقيادة التنفيذية"، الذي يرأسه جيفري سونينفيلد.

ويأتي هذا البحث بعد تقرير أصدره معهد أبحاث روسية تابع للدولة الأسبوع الماضي، أفاد بأن أكثر من نصف 5 آلاف شركة أجنبية عاملة في البلاد، لم تعلن أيّ قيود على عملياتها المحلية وتواصل توظيف مليوني شخص.

وأضاف التقرير الجديد أن 90 شركة فقط، لا سيّما في قطاعَي الاستشارات وتكنولوجيا المعلومات، أقدمت على تصفية أعمالها ونقل موظفيها إلى دول أخرى.

وأشار التقرير إلى أنه تتبّع ردود فعل أكثر من 1200 شركة، منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير الماضي. وأضاف أن "أكثر من ألف شركة أعلنت علناً أنها تقلّص طوعاً عملياتها في روسيا، إلى حدّ يتجاوز الحد الأدنى المطلوب قانوناً بموجب العقوبات الدولية"، مستدركاً أن "بعض الشركات واصلت العمل في روسيا من دون رادع".

"مكافأة" الشركات المغادرة

ونشر باحثون في "معهد ييل للقيادة التنفيذية" بحثاً في مايو الماضي، شمل 1200 شركة، أظهر أن "أسواق الأسهم تكافئ الشركات لمغادرتها روسيا، فيما تعاقب تلك التي لا تزال هناك، مع أداء أسهم متباين يتوافق بشكل عام مع درجة الخروج من روسيا، وينطبق ذلك على المناطق والقطاعات وأحجام الشركات".

وأشار البحث إلى أن "ثروة المساهمين التي نشأت من خلال مكاسب الأسهم، تجاوزت تكلفة انخفاض قيمة الأصول لمرة واحدة، بالنسبة إلى الشركات التي خفّضت قيمة أصولها الروسية". وأضاف أن "نمط الأسواق المالية الذي يكافئ الشركات على خروجها من روسيا، لا يقتصر على أسواق الأسهم العامة فقط"، معتبراً أن ذلك "يُظهر أن استجابة المستثمرين كانت واسعة بشكل لا يُصدق في الأسواق المالية".

وتابع البحث أن "المستثمرين يعتقدون بأن أخطار السمعة العالمية نتيجة البقاء في روسيا، مع خروج نحو ألف شركة عالمية كبرى، تفوق بكثير تكاليف المغادرة".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.