Open toolbar

الرئيس الصيني شي جين بينج خلال استقباله نظيره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في العاصمة بكين. 4 فبراير 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

يناقش الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني شي جين بينج، الخميس، في قمة تحتضنها العاصمة الأوزبكية سمرقند، ملفات لعل أبرزها الدفع باتفاق خط أنابيب "باور أوف سيبيريا 2"  Power of Siberia 2، المخصص لنقل الغاز إلى بكين، فضلاً عن توريد التقنية والضغوط الاقتصادية التي تواجه موسكو، على خلفية الغزو الروسي أوكرانيا.

وتوقعت صحيفة "وول ستريت جورنال"، أن يشهد الاجتماع الشخصي الأول بين شي جين بينج وبوتين منذ بداية الحرب الأوكرانية، مناقشات بشأن كيفية تعميق العلاقات الاقتصادية، في ظل ما تواجهه روسيا في ساحات المعركة.

ويعقد الاجتماع على هامش قمة منظمة شنجهاي للتعاون في أوزبكستان، في وقت تتراجع فيه روسيا بالحرب التي بدأها بوتين منذ ما يقرب من 7 أشهر، خصوصاً مع اعلان أوكرانيا، في وقت سابق هذا الشهر، استعادة 3 آلاف و500 ميل مربع من الأراضي التي كانت خاضعة للسيطرة الروسية منذ بدء الهجوم.

الغاز والتقنية

رأت "وول ستريت جورنال" أن بوتين قد يسعى للدفع نحو التوصل لاتفاق بشأن Power of Siberia 2 وهو خط أنابيب غاز سينقل الغاز الروسي إلى الصين، والذي كان موضوع مفاوضات متوقفة إلى حد كبير بين البلدين.

وكان بوتين قال خلال المنتدى الاقتصادي الشرقي في مدينة فلاديفوستوك الساحلية أقصى شرق روسيا، الأسبوع الماضي، إن موسكو وبكين "اتفقتا على معايير صفقة بشأن خط الأنابيب".

ويمكن لموسكو أن تطلب من بكين تقديم بعض المنتجات عالية التقنية، مثل أشباه الموصلات المتقدمة، إلا أن بكين قد تحجم عن المساعدة، لأن المسؤولين الصينيين كانوا حريصين على محاولة تجنب التورط في العقوبات الغربية التي تهدف إلى معاقبة روسيا اقتصادياً بسبب الحرب، بحسب الصحيفة.

وقال محللون إن النكسات العسكرية الروسية الأخيرة في أوكرانيا أعطت شي "الضوء الأخضر" في التعامل مع موسكو، إذ يمكن أن يطلب بوتين من نظيره الصيني مساعدة اقتصادية إضافية للمساعدة في مواجهة العقوبات الغربية.

وسعت الحكومة الصينية قبل بدء غزو أوكرانيا وبعده، إلى تقديم نفسها على أنها "طرف محايد"، إذ قال مسؤولون صينيون إن البلاد "لا تبيع أسلحة لروسيا"، لكنهم أحجموا عن إدانة الغزو واتهموا الولايات المتحدة بـ"إشعال الأزمة".

وأصبحت الصادرات الصينية إلى روسيا مصدر قلق للمسؤولين الأميركيين، إذ أدرجت وزارة التجارة الأميركية، في يونيو، 5 شركات إلكترونية صينية على قائمتها التجارية السوداء بزعم أنها "تساعد صناعة الدفاع الروسية".

منظمة شنجهاي

منظمة شنجهاي للتعاون هي كتلة أمنية أسستها الصين، وروسيا، ودول آسيا الوسطى عام 2001، ويصفها بعض المراقبين بأنها "ناتو الشرق"، في إشارة إلى حلف شمال الأطلسي.

وتوسعت المنظمة في عام 2017 بعد انضمام الهند وباكستان. وتشمل الدول التي تحمل صفة مراقب إيران وأفغانستان، وأدرجت المنظمة تركيا كشريك في الحوار.

وتستضيف العاصمة الأوزبكية سمرقند، على مدار يومين، الخميس والجمعة، اجتماعات القمة التي يشارك فيها قادة دول المجموعة. 

والتقى بوتين والرئيس الصيني آخر مرة في فبراير الماضي، على هامش دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين وقبل الغزو الروسي لأوكرانيا مباشرة، إذ وقعا بياناً مشتركاً للإعلان عن أن الشراكة بين البلدين "لا حدود لها". 

وكانت المرة الأخيرة التي سافر فيها شي خارج الصين، في يناير 2020، عندما زار ميانمار قبل فترة قصيرة من اعتراف بكين بخطورة تفشي فيروس كورونا.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.