Open toolbar

جندي أوكراني خلال التدريبات العسكرية التي استضافتها بريطانيا - 9 يوليو 2022 - gov.uk

شارك القصة
Resize text
لندن-

أعلنت الحكومة البريطانية، السبت، وصول أول مجموعة من الجنود الأوكرانيين إلى المملكة المتحدة لتلقي تدريبات عسكرية، وذلك في إطار دعم لندن لكييف منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا فبراير الماضي.

وقال وزير الدفاع البريطاني بن والاس، الذي حضر التدريبات، في بيان: "هذا البرنامج التدريبي الجديد والطموح هو المرحلة التالية من دعم المملكة المتحدة للقوات المسلحة الأوكرانية في حربها لصد العدوان الروسي".

وأضاف: "بفضل خبرة الجيش البريطاني، سنساعد أوكرانيا على إعادة بناء قواتها وتكثيف مقاومتها للدفاع عن سيادة البلاد وحقها في تقرير مستقبلها".

وبحسب ما أوردته وزارة الدفاع، فإنه "تم حشد 1050 جندياً بريطانياً في البرنامج، الذي ينظم في مواقع عسكرية مختلفة في المملكة المتحدة.

ولفتت إلى أن كل دورة ستستغرق أسابيع، إذ ستزود المجندين المتطوعين أصحاب الخبرة المحدودة أو المعدومة، بالمهارات اللازمة، ليكونوا فاعلين في القتال على خط الجبهة، إذ يشمل التدريب استخدام الأسلحة، الإسعافات الأولية، التقنيات الميدانية، الدوريات، وقانون النزاعات المسلحة.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الذي استقال من منصبه أخيراً، زار كييف في يونيو الماضي، وأعلن عن عرض قدمته لندن لتدريب ما يصل إلى 10 آلاف جندي كل 120 يوماً، معتبراً أن هذا البرنامج "يمكن أن يغير معادلة الحرب من خلال توجيه أقوى العوامل، وهي تصميم الأوكرانيين على تحقيق النصر".

الزيارة الأولى

وفي 9 أبريل الماضي، زار جونسون كييف، وكان آنذاك أول مسؤول من دولة في مجموعة السبع يزور أوكرانيا. كما قدمت لندن دعماً عسكرياً قوياً منذ ذلك الحين.

وأجرى جونسون آنذاك، جولة سيراً على الأقدام برفقة زيلينسكي في شوارع كييف خلال زيارته المفاجئة إلى أوكرانيا، بعد أسابيع على مهاجمة القوات الروسية للمدينة.

كما أشاد "ببطولة" زيلينسكي التي ساعدت أوكرانيا في صد الهجوم الروسي على كييف، مشيراً إلى اعتقاد المخابرات الغربية بأن روسيا كانت على يقين بإمكان السيطرة على أوكرانيا "في غضون أيام".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.