Open toolbar

وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس خلال مؤتمر لصحيفة "جوريزاليم بوست" - 12 سبتمبر 2022 - Twitter@gantzbe

شارك القصة
Resize text
دبي-

كشف وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس، الاثنين، عن خريطة لمنشآت عسكرية في سوريا قال إنها "استخدمت لتصنيع ذخائر متطورة لإيران ووكلائها". 

وأضاف جانتس في تصريحات أدلى بها في مؤتمر لصحيفة "جيروزاليم بوست" أن "إيران تبني صناعات إرهابية في سوريا لتلبية احتياجاتها"، مشيراً إلى أنها "بدأت مؤخراً في بناء صناعات متقدمة في اليمن ولبنان أيضاً"، مطالباً بـ"وقف هذا الاتجاه".

وقال جانتس إن "مركز الدراسات والبحوث العلمية السوري، الذي لديه منشأة بالقرب من مدينة مصياف شمال غربي سوريا، ترتبط منذ فترة طويلة بإنتاج صواريخ أرض-أرض دقيقة، بما في ذلك عملية صب محركات الصواريخ الصلبة، وكذلك الأسلحة الكيميائية".

وأضاف جانتس "المواقع التي أكشفها لكم على الخريطة، وخاصة الموقع تحت الأرض في مصياف حيث يتم تصنيع الصواريخ الدقيقة، تشكل تهديداً محتملاً كبيراً للمنطقة ولإسرائيل". 

واتهم جانتس إيران بتحويل المواقع العسكرية السورية إلى "منشآت لتصنيع صواريخ موجهة بدقة لحزب الله والجماعات الإيرانية المسلحة الأخرى في المنطقة"، مشيراً إلى أن "المبادرة بدأت في عهد قاسم سليماني"، قائد فيلق القدس الإيراني الذي اغتالته الولايات المتحدة في عام 2020. 

 وتضررت عدة مبانٍ في "مركز الدراسات والبحوث العلمية" في غارة جوية نسبت إلى إسرائيل الشهر الماضي. واستُهدفت المنطقة المحيطة بمصياف، التي يعتقد أنها تستخدم كقاعدة للقوات والجماعات الموالية لإيران، مراراً في السنوات الماضية في هجمات نسبت إلى إسرائيل.

كما تم استهداف مبانٍ في المركز على وجه التحديد عدة مرات. وفي مايو، أظهرت صور الأقمار الاصطناعية استهداف موقع تحت الأرض في المنطقة.

ولا يعلق الجيش الإسرائيلي على ضربات محددة في سوريا، لكنه اعترف بإجراء مئات الطلعات الجوية ضد الجماعات المدعومة من إيران التي تحاول الحصول على موطئ قدم في البلاد. 

ويقول الجيش الإسرائيلي إنه يهاجم أيضاً شحنات أسلحة يعتقد أنها متجهة إلى تلك الجماعات، وعلى رأسها "حزب الله" اللبناني. 

وأدت الغارات الجوية الأخيرة المنسوبة إلى إسرائيل إلى تعطيل العمليات في مطارين رئيسيين في سوريا.

ولفتت صحيفة "تايم إلى الاعتقاد أن "الأسلحة الكبيرة نسبياً يتم تهريبها إلى سوريا على خطوط شحن جوي إيرانية كثيراً ما تهبط في مطاري دمشق وحلب الدوليين، وقاعدة التياس الجوية (T-4) على مشارف مدينة تدمر في وسط سوريا". كما يعتقد أن الأسلحة "كانت مخزنة في مستودعات في المنطقة قبل نقلها بالشاحنات إلى لبنان". 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.