Open toolbar

مندوب روسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف خلال لقائه المنسق الأوروبي إنريكي مورا في فيينا- 7 أغسطس 2022 - Twitter/Amb_Ulyanov

شارك القصة
Resize text
دبي-

كشف مندوب روسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف، الأحد، أن منسقي الاتحاد الأوروبي بمحادثات فيينا، أجروا عدة تعديلات على النص الذي طرحوه كمقترح لإحياء الاتفاق النووي مع إيران، متوقعاً التوصل إلى اتفاق نهائي مطلع هذا الأسبوع. 

وقال أوليانوف في مقابلة مع وكالة الأنباء الروسية "تاس": "في حالة التطور الإيجابي للأحداث، ربما يتسنى التوصل إلى اتفاق نهائي في وقت مبكر من الأسبوع المقبل". 

وأضاف: "مع ذلك، الأمر ممكن إذا وافقت جميع الدول المشاركة في محادثات فيينا على نسخة النص التي قدمها منسقو الاتحاد الأوروبي في 8 أغسطس. إذا لزم الأمر إدخال تعديلات، أو ظهرت اعتراضات، من الصعب توقع تطورات أخرى الآن. علينا أن ننتظر بداية الأسبوع المقبل".

وكرر الدبلوماسي الروسي أنّ "منسقي الاتحاد الأوروبي أدخلوا عدة تعديلات على النص المطروح على الطاولة الآن".

وتابع: "هذا ليس نص الاتحاد الأوروبي، ولكنه النص الذي صاغه جميع المشاركين في المحادثات التي كانت جارية منذ أبريل الماضي باعتبارهم منسقين للمفاوضات".

وزاد أوليانوف: "ربما يعرض ممثلو الاتحاد الأوروبي خيارات توافقية، وهذا ما فعلوه. في الواقع، وافقت الولايات المتحدة على ما يبدو، في حين أن إيران لم تحدد بعد موقفها من النص، ولهذا السبب لن أتكهن بشأن المسائل التي ربما لا تزال (عالقة) لدى طهران".

واشنطن: "لا تنازلات"

والسبت، قال المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران، روبرت مالي، إن واشنطن لن تقدم تنازلات بشأن القضايا العالقة بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وطهران، محذراً إيران من رد حازم إذا هددت المواطنين الأميركيين.

وفي سؤال خلال مقابلة مع شبكة "بي بي إس" الأميركية، بشأن المطالب الإيرانية بإنهاء تحقيق للوكالة الدولية للطاقة الذرية المتعلق ببرنامجها النووي، وما إذا كانت واشنطن مستعدة لتقديم تنازلات في هذا الصدد، أكد مالي أن واشنطن لن تقدم تنازلات في هذه المسألة، رغم الأنباء التي تشير إلى عكس ذلك.

وفي 4 أغسطس الجاري، استؤنفت المحادثات بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وإيران وأطراف أخرى، الخميس الماضي، في فيينا بهدف إحياء الاتفاق النووي لعام 2015. وتهدف المفاوضات إلى التوافق على الخطوات التي يجب على الولايات المتحدة وإيران اتخاذها للعودة إلى الامتثال لشروط الاتفاق النووي.

ويأتي استئناف المحادثات بعد تعطيل دام عدة أشهر بسبب المطالب الأوروبية المتبقية، ولكن دبلوماسيين أميركيين وأوروبيين اتفقوا على العودة إلى المفاوضات هذا الأسبوع لمحاولة تأمين اتفاق بشأن مسودة قدمها الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي، بالإضافة إلى اقتراحات أميركية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.