Open toolbar

كلمة Hacker - تعني مخترقاً - في خلفية شخص يظهر جالساً على جهاز كمبيوتر - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

ذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، أن مجموعة قراصنة مؤيدين لأوكرانيا شنت هجمات شرسة على الجنود الروس، وخدعتهم بمجموعة من الحسابات الوهمية على الشبكات الاجتماعية للإيقاع بهم، وكشف أماكن تمركزهم في الأراضي الأوكرانية.

وقالت الصحيفة إن مجموعة من المتخصصين الأوكرانيين في الأمن المعلوماتي تحمل اسم HackYourMom، أنشأت حسابات مزيفة لسيدات جذابات للإيقاع بالجنود الروس، كي يتمكنوا من الحصول على بيانات موقعهم الجغرافي ثم تمريرها للجيش الأوكراني.

وأضافت أن المجموعة تمكنت من الإيقاع بعدد من الجنود الروس وأقنعتهم بإرسال صور لهم في خطوط الحرب الأمامية، ما سهل على المجموعة معرفة أماكن انتشار بعض وحدات القوات الروسية داخل أوكرانيا ما سهل استهدافهم.

وأفاد الباحث الأمني نيكيتا كرانيش مؤسس المجموعة الأوكرانية، إن رغبة الروس في التواصل مع فتيات جميلات طوال الوقت سهلت مهمة فريقه لإقناعهم بإرسال صور تثبت مشاركتهم في الحرب على أوكرانيا، ودفعت تلك الطريقة الجنود للمسارعة بإرسال صور لهم في أرض المعركة للتفاخر دون التفكير في العواقب.

وضرب كانيش مثالاً بمدى جدوى جهود فريقه بأن إحدى الهجمات على تمركز للجيش الروسي في منطقة مليتوبل الأوكرانية كانت ترتكز على معلومات من صور شاركها أحد الجنود الروس من داخل تمركز للجنود، ما أدى إلى قصفه وتدمير القاعدة العسكرية بالكامل.

يذكر أن الحرب الروسية الأوكرانية شهدت تصاعداً ملحوظاً من الهجمات الإلكترونية بين الجانبين منذ بدايتها في نهاية فبراير الماضي، وصاحب اللحظات الأولى للحرب هجوم شرس على خدمات الإنترنت الفضائي داخل أوكرانيا والمقدمة من شركة Viasat.

وتخطت الهجمات الإلكترونية المتبادلة بين الجانبين الأوكراني والروسي حاجز الـ800، كان أحدثها ما تعرضت له موسكو من ازدحام مروري شديد بعد قيام مجموعة من  المخترقين باستهداف خدمة سيارات الأجرة "ياندكس تاكسي".

وتضمن الهجوم توجيه عدد كبير من طلبات الرحلات إلى عشرات من سيارات الأجرة التابعة للخدمة ما تسبب في وجودها بموقع واحد في الوقت ذاته، وأعلنت مجموعة "أنونيموس" مسؤوليتها عن الهجوم.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.