Open toolbar

أعمدة الدخان تتصاعد في ظل احتدام القصف على مدينة ليسيتشانسك، شرق أوكرانيا، 18 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
كييف -

أعلنت موسكو، الأحد، أن هجومها على سيفيرودونيتسك في إقليم دونباس يمضي قدماً وأنها سيطرت على حي في مشارف المدينة، فيما قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن قواته لن تترك أراضي البلاد و"ستستعيد كل شيء".

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيجور كوناشينكوف في بيان مصور، إن "الهجوم في اتجاه سيفيرودونيتسك يتطور بنجاح"، مشيراً إلى أن القوات سيطرت على حي ميتيولكين على الأطراف الشرقية للمدينة.

وأضاف أن "القوات المسلحة لروسيا الاتحادية تواصل ضرب الأهداف العسكرية على أراضي أوكرانيا"، وتابع قائلاً إن "صوايخ كاليبر" طويلة المدى استهدفت مقر قيادة في منطقة دنيبروبتروفيسك، ما أدى إلى سقوط جنرالات وضباط أوكرانيين من وحدات منها هيئة الأركان العامة.

ولم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل من تفاصيل الضربات الروسية على أوكرانيا أو حصيلة ضحاياها.

ونقلت وكالة "ريا نوفوسيتي" للأنباء في وقت سابق، عن وزارة الدفاع الروسية أن قواتها دمرت 10 مدافع "هاوتزر إم777" عيار 155 ملليمتراً، ونحو 20 مركبة عسكرية في مدينة ميكولايف الأوكرانية، كانت الدول الغربية زودت كييف بها خلال الأيام العشرة الماضية.

وقال كوناشينكوف للوكالة كذلك إن "صواريخ إسكندر" قصفت محطة خاركوف لإصلاح الدبابات في أوكرانيا، فدمرت نظامين متعددين لإطلاق الصواريخ.

وأفادت السلطات الموالية لروسيا في دونيتسك بأن قصفاً أوكرانياً على المدينة أسفر عن سقوط 5 وإصابة 12 آخرين بين المدنيين، بحسب فرانس برس.

في المقابل، قال سيرهي جايداي، حاكم منطقة لوغانسك، الأحد: "كل تصريحات الروس بأنهم يسيطرون على سيفيرودونيتسك أكاذيب. في الواقع، هم يسيطرون على معظم المدينة، لكنهم لا يسيطرون عليها تماماً".

وأضاف: "تعزز القوات الروسية صفوفها بجنود الاحتياط بشكل مستمر، وبالتالي تدخل قوات جديدة إلى سيفيرودونيتسك والمناطق المحيطة بها".

وفي مقابلة نشرتها هذا الأسبوع مجلة "ناشيونال ديفنس" الأميركية، أقر الجنرال فولوديمير كاربينكو، رئيس الخدمات اللوجستية للجيش الأوكراني، بأن بلاده فقدت "نحو 50 %" من أسلحتها.

وقال ديفيد أراخاميا، رئيس الوفد الأوكراني في المفاوضات مع موسكو للفرع الأوكراني لإذاعة "فويس أوف أميركا" إنه فقط بعد صد القوات الروسية، ستكون أوكرانيا مستعدة للدخول في مفاوضات جديدة مع موسكو، بحسب "فرانس برس".

الرئيس الأوكراني: لن نفرط في الجنوب

من جهته، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأحد، بعد زيارته مدينة ميكولايف جنوب البلاد، إن معنويات قواته "عالية"، مشدداً على قدراتها على الانتصار على القوات الروسية في صراع "قد يستمر لسنوات".

وأضاف في مقطع مصور نُشر عبر حسابه في تليجرام، بعد زيارة نادرة خارج كييف إلى ميكولايف المطلة على البحر الأسود، إذ تفقد القوات المتمركزة في مكان قريب وفي منطقة أوديسا المجاورة: "لن نمنح الجنوب لأحد وسنستعيد كل شيء وسيكون البحر أوكرانيّاً".

وتابع زيلينسكي: "الخسائر كبيرة. دُمرت منازل كثيرة وتعطلت الخدمات اللوجستية المدنية وهناك مشكلات اجتماعية عدة"، لافتاً إلى أنه طلب "تعميم تقديم مساعدة لجميع الأشخاص الذين فقدوا أحباء لهم".

وقال: "سنعيد بالتأكيد بناء كل ما دمّر. كمية الصواريخ التي تملكها روسيا لا تتفوق على رغبة شعبنا في العيش"، شاكراً الجنود الذين يحاولون منع تقدم القوات الروسية المدعومة من المقاتلين الموالين لروسيا في الشرق من شبه جزيرة القرم، على "خدمتهم البطولية".

وتعد ميكولايف هدفاً لموسكو، لأنها تقع على الطريق المؤدي إلى أوديسا أكبر ميناء في أوكرانيا والواقع على مسافة 130 كيلومتراً إلى الجنوب الغربي قرب مولدوفا، والذي ما زال أيضاً تحت السيطرة الأوكرانية وفي قلب المناقشات عن رفع حظر تصدير ملايين الأطنان من الحبوب الأوكرانية.

من جانبها، تقول روسيا التي تسيطر على هذه المنطقة في البحر الأسود رغم إطلاق الصواريخ الأوكرانية على سفنها، إن المياه "ملغّمة".

"حرب لسنوات"

وأعقب تصريحات زيلينسكي "تقييم قاتم" للوضع من قبل أمين عام حلف شمال الأطلسي "الناتو" ينس ستولتنبرج، إذ حذّر الأخير في مقابلة نشرتها صحيفة "بيلد" الألمانية، الأحد، من أن الحرب قد "تستمر لسنوات"، حاضاً الدول الغربية على توفير دعم طويل الأمد لكييف.

وأضاف: "علينا أن نستعد لاحتمال أن يستمر ذلك (الحرب) لسنوات. علينا ألا نخفف دعمنا لأوكرانيا حتى لو كانت الكلفة مرتفعة ليس فقط على صعيد الدعم العسكري، لكن أيضاً بسبب أسعار الطاقة والمواد الغذائية التي تشهد ارتفاعاً".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.