Open toolbar

طائرة تابعة للقوات الجوية الصينية تشارك في مناورات عسكرية حول تايوان- 4 أغسطس 2022 - via REUTERS

شارك القصة
Resize text
تايبيه-

أدت التدريبات العسكرية الصينية الضخمة حول تايوان بعد زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي للجزيرة، إلى تركيز الاهتمام العالمي على هذه المنطقة المضطربة، كما أبرزت مجموعة من المصطلحات الجغرافية التي يتم استخدامها، على غرار الخط الأوسط ومنطقة تحديد الدفاع الجوي، بين تايوان والصين.

منطقة تحديد الدفاع الجوي

لدى العديد من الدول ما يسمى بمناطق تحديد الدفاع الجوي؛ منها الولايات المتحدة وكندا وكوريا الجنوبية واليابان والصين. وهي مختلفة عن المجال الجوي لبلد ما، وتشمل منطقة أوسع بكثير، حيث يفترض أن تعرف أي طائرة أجنبية عن نفسها لسلطات الطيران المحلية.

ويهدف ذلك إلى إتاحة مزيد من الوقت لدولة ما للتعرف على الطائرات المعادية المحتملة، ومواجهتها.

تتداخل منطقة تحديد الدفاع الجوي التي يُطلق عليها "منطقة تمييز الهوية لأغراض الدفاع الجوي" في تايوان، مع جزء من منطقة الصين.

حتى وقت ليس ببعيد، ظلت الطائرات العسكرية الصينية والتايوانية بعيدة إلى حد كبير عن منطقة تحديد الدفاع الجوي للطرف الآخر، رغم حدوث عمليات توغل عرضية. بدأ هذا الوضع يتغير منذ نحو عامين بعد أن أخدت بكين تمارس ضغوطاً عسكرية أكبر على تايوان، التي تعتبرها كياناً تابعاً لها، وتعهدت بإعادة ضمها.

والعام الماضي سجلت تايوان 969 عملية توغل لطائرات حربية صينية في منطقتها لتحديد الدفاع الجوي، وفقاً لقاعدة بيانات وكالة "فرانس برس"، وهو أكثر من ضعف العدد البالغ 380 توغلاً في عام 2020.

وتوغلت غالبية هذه الطائرات في الجهة الجنوبية الغربية لمنطقة تحديد الدفاع الجوي في تايوان.

وكان أكبر عدد من الطائرات التي أرسلتها الصين في يوم واحد، هو 56 طائرة في الرابع من أكتوبر 2021.

وقبل المناورات العسكرية هذا الأسبوع، أبلغت تايوان عن 626 عملية توغل حتى الآن هذا العام، بزيادة تقدر بـ70% عن الفترة نفسها من العام الماضي.

الخط الأوسط

يمثّل الخط الأوسط حدوداً غير رسمية، لكن يتم الالتزام بها إلى حد كبير، وتمتد على طول منتصف المضيق الفاصل بين تايوان والصين.

حُدد هذا الخط خلال الحرب الباردة كوسيلة لمحاولة الفصل بين الجانبين المتخاصمين، وتقليل مخاطر اندلاع اشتباكات.

لم يرسخ أي اتفاق أو معاهدة وضع الخط الأوسط، لكن ساهم على مدى عقود في الفصل بين جيشي تايوان والصين.

في أوقات التوتر، كانت الصين ترسل بشكل دوري سفناً حربية أو طائرات عبر الخط الأوسط، ما أثار احتجاجات من الجانب التايواني.

لكن عبور الخط الأوسط كان عموماً أقل شيوعاً من عمليات التوغل في منطقة تحديد الدفاع الجوي، وكان يُنظر إليه على أنه أكثر استفزازاً.

على مدى العامين الماضيين، أعلنت بكين أن الخط الأوسط من وجهة نظرها غير موجود، ولم يكن موجوداً على الإطلاق. وسجلت زيادة كبيرة في تخطي الخط الأوسط خلال المناورات العسكرية التي جرت هذا الأسبوع.

ومن بين توغل 49 عملية طائرة صينية أبلغت عنها تايوان الأربعاء والخميس، تجاوزت 44 طائرة صينية الخط الأوسط.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.