Open toolbar

"ستارلينك" تساعد طائرات أوكرانيا المُسيرة على استهداف الجيش الروسي - Getty Images

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

أصبح فريق النخبة الأوكراني للتحكم في الطائرات المُسيرة والمسمى "Aerorozvidka"، يعتمد بشكل رئيسي على الاتصال بالإنترنت الفضائي عبر خدمة "ستارلينك" المملوكة لرجل الأعمال الأميركي إيلون ماسك، ما يمنحه القدرة على الاستمرار في تتبع ورصد ومهاجمة القوات الروسية.

وصرح أحد المتخصصين في الاستطلاع الجوي بفريق "آيروروزفيدكا" لصحيفة "تايمز" البريطانية، بأن الاتصال بالإنترنت الفضائي أصبح ركيزة أساسية ضمن عوامل نجاح الهجمات الأوكرانية المضادة على الجيش الروسي، إذ إن الاتصال الثابت والمستمر بين المختص والطائرة المُسيرة يسمح باستغلال القدرات الفائقة لتلك الطائرات، وخصوصاً ما يتعلق بالكاميرات الحرارية التي تسمح باستمرار الهجمات ليلاً.

وأشارت الصحيفة إلى أن المسيرات التابعة للجيش الأوكراني تم تطويرها، لتتمكن من حمل وإسقاط قنابل مضادة للدبابات.

وتقدم شبكة الأقمار الصناعية للإنترنت الفضائي Starlink اتصالاً مستقراً للأوكرانيين بالشبكة العنكبوتية، خصوصاً مع الانقطاع المتكرر للطاقة والإنترنت الأرضي.

دعم "ماسك"

وشهدت أوكرانيا تزايداً ملحوظاً في أعداد مستخدمي "ستارلينك" بالتزامن مع بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير الماضي، إذ استجاب إيلون ماسك، مؤسس "سبيس إكس" مقدمة خدمة "ستارلينك"،  لنداء ميخائيلو فيدوروف، نائب رئيس الوزراء الأوكراني، لتزويد بلاده بالإنترنت عبر الأقمار الصناعية، ووصل عدد المشتركين في الخدمة حتى الآن إلى 4000 شخص بأوكرانيا.

ووصف "فيدوروف" الخدمة بأنها ممتازة، مشيراً إلى أن "ستارلينك" أتاحت للأوكرانيين الاتصال بالعالم من جديد عبر الإنترنت، مشيراً إلى معدات استقبال الإنترنت الفضائي التي زود ماسك أوكرانيا بها منذ بداية الغزو الروسي.

تهديد محتمل

وعلى الرغم من ثبات الاتصال بالإنترنت نسبياً مع خدمة "ستارلينك" في أوكرانيا، إلا أن خدمات الإنترنت الفضائي مهددة كذلك بمواجهة هجمات شرسة من جانب المخترقين، كما جرى الأمر مع خدمة KAT-SAT المقدمة من عملاق الأقمار الصناعية الأميركي Viasat، منذ اللحظات الأولى لفجر يوم 24 فبراير الماضي، بالتزامن مع بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا.

وأصدرت الشركة الأميركية بياناً رسمياً، قالت فيه إن معدات الاستقبال لدى المشتركين في خدمتها للإنترنت الفضائي بمنطقتي وسط وشرقي أوروبا تعرضت للتلف، ورجحت أن يكون هجوماً إلكترونياً السبب في ذلك.

وأثار الهجوم السيبراني على خدمة "فياسات" حفيظة الولايات المتحدة وحلفائها، باعتبار أن الشركة الأميركية هي المصدر الرئيس لاتصال وكالات أمنية واستخباراتية وعسكرية حكومية بالإنترنت الفضائي، ما يهدد أمنهم القومي في حال كانت روسيا لديها القدرة التقنية لشن مثل هذا الهجوم.

وقال المسؤول السابق في قيادة العمليات الخاصة بالولايات المتحدة SOCOM، بابلو بريور، إن تعرض خدمة "فياسات" لهجوم إلكتروني بهذه القوة، سيكون السبب في تقويض قدرات الجيش الأوكراني على مواجهة روسيا.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.