Open toolbar

رجل أمن يستقبل مهاجراً أصيب خلال دخوله إلى مليلية - 19 يناير 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
مدريد/دبي -

أعلنت سلطات مدينة مليلية الخاضعة للسيادة الإسبانية، وتعتبرها الرباط أرضاً محتلة، أن قرابة 2500 مهاجر حاولوا عبور السياج العالي إلى المدينة من الأراضي المغربية، ونجح نحو 500 منهم في ذلك.

وقالت إدارة المنطقة، في بيان، إن "مجموعة من 2500 شخص ينحدرون من إفريقيا جنوب الصحراء حاولت عبور السياج الحدودي بشكل جماعي في مليلية"، وهي الحدود البرية الوحيدة للاتحاد الأوروبي مع إفريقيا، بالإضافة إلى مدينة سبتة.

وهذه واحدة من أكبر محاولات العبور في السنوات الأخيرة إلى الجيب الإسباني، لكن في 19 مايو 2021 أعلن وزير الداخلية الإسباني فرناندو جراندي مارلاسكا أن إسبانيا أعادت 2700 مهاجر إلى المغرب من بين أكثر من 6 آلاف معظمهم مغاربة وبينهم الكثير من القاصرين، دخلوا إلى مدينة سبتة عن طريق السباحة على مدى يومين.

وقال في تصريحات للصحافيين، نشرتها وكالة "رويترز" وقتها، إن مدريد أرسلت 200 فرد من الشرطة إلى سبتة لتعزيز القوات البالغ قوامها 1200 فرد وتتولى حراسة الحدود مع المغرب.

"عنف شديد"

وأشارت إدارة المنطقة إلى "العنف الكبير الذي استخدمه المهاجرون، خصوصاً المزودين بـخطافات لتسلّق السياج الشبكي، والذين رموا الحجارة، وهو ما سمح لهم بالتغلب على قوات الأمن المغربية التي كانت تحاول منعهم من الوصول إلى السياج".

وأظهر فيديو بثته وسائل إعلام حشداً من المهاجرين وهم يتدفقون من تلال قريبة من الحدود.

وأكدت إدارة المنطقة، في بيان، أن قوات الأمن الإسبانية "حيّدت جزءاً كبيراً من الأشخاص الذين حاولوا عبور السياج"، مشيرة إلى إصابة 3 مهاجرين بجروح طفيفة و3 من أفراد الحرس المدني الإسباني.

وخلال عام 2021، تمكّن 1092 مهاجراً من دخول مليلية، بانخفاض 23% مقارنة بعام 2020، بحسب أرقام وزارة الداخلية الإسبانية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.